0.5% ارتفاع الأسهم العالمية في أغسطس

ت + ت - الحجم الطبيعي

حققت أسواق الأسهم العالمية نتائج إيجابية نسبياً في شهر أغسطس، حيث بلغ معدل ارتفاع الأسهم العالمية نحو 0.5%، واستمر العديد من المستثمرين في متابعة تصريحات محافظي البنوك المركزية والبيانات الاقتصادية الأساسية حسبما ذكر صلاح شما، مدير الاستثمارات في أسهم منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى شركة الاستثمارات «فرانكلين تمبلتون».

وفي حين استمرت معظم البنوك المركزية في العالم في تقديم حوافز إضافية خلال أغسطس، رأى المستثمرون أن موقف مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي قد أصبح أكثر تشدداً، مدفوعاً بشكل رئيسي بتحسن سوق العمل في البلاد.

وقالت جانيت يلين، رئيسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي إن «إمكانية زيادة سعر الفائدة قد تعززت في الأشهر الأخيرة»، وذلك خلال مشاركتها في الاجتماع السنوي لمحافظي البنوك المركزية الذي عقد في جاكسون هول بولاية وايومنغ الأميركية.

وذهب ستانلى فيشر، نائب رئيس بنك الاحتياطى الفيدرالى الأميركى، إلى أبعد من ذلك، حيث أشار إلى إمكانية رفع أسعار الفائدة مرتين قبل نهاية العام. وأثارت تصريحاته موجة بيع للأسهم الأميركية في نهاية أغسطس.

نظرة عامة

حققت الأسهم في الأسواق الناشئة خلال أغسطس عوائد أعلى من الأسهم في الأسواق المتقدمة، لكن أداء الأسهم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كان أعلى قليلاً من الأسواق المتقدمة حيث فرض انخفاض سعر النفط على العديد من الدول الاستمرار في سياسات التأقلم.

ومن هذا المنطلق، فإن الحاجة لإجراء تعديلات هيكلية تسير جنباً إلى جنب مع وضع ضوابط أكثر للميزانية، وفتح أسواق رأس المال، وإصدار السندات الدولية، بشكل متزايد.

أخبار

انخفضت الأسهم في المملكة العربية السعودية بأكثر من 1% خلال شهر أغسطس رغم عدم وجود أخبار سلبية مؤثرة. وارتفعت أسعار النفط، ولكن ارتباط الأسهم السعودية مع سوق النفط كانت منخفضة بشكل تقليدي، ومع انخفاض حجم تداولات الأسهم في فصل الصيف، يبدو أن العوامل النفسية لدى المستثمرين قد لعبت دوراً أكبر من المعتاد.

وأعلنت هيئة السوق المالية في المملكة العربية السعودية عن قواعد جديدة لجعل الاستثمار في الأسهم السعودية أكثر سهولة بالنسبة للمستثمرين الأجانب، والمساعدة على الإسراع في إدراج السوق السعودي في مؤشرات أسواق الأسهم الدولية.

وفي هذا الصدد، دعت الهيئة الشركات السعودية المدرجة إلى اعتماد المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية (IFRS) بحلول 30 أكتوبر 2016. ويتوقع أن يتم الإكتتاب العام الأولي (IPO) لشركة النفط الحكومية أرامكو، الذي تم الإعلان عنه سابقاً، في وقت مبكر من عام 2018.

إدراج

كان أداء الأسهم القطرية جيداً حيث ارتفعت بأكثر من 8%، حيث تم التأكيد على إدراج قطر في موشر »فايننشال تايمز« للأسواق الناشئة، ومن المتوقع أن تشكل الأسهم القطرية حوالي 0.59% من المؤشر في المرحلة الأولى، حيث سيتم احتساب نصف الأسهم المتاحة في السوق.

 ويتوقع أن يؤدي هذا الإدراج إلى تدفق استثمارات تصل إلى نحو 410 ملايين دولار إلى الأسهم القطرية. ويتوقع أن تتم مضاعفة حجم الأسهم القطرية المتاحة في المؤشر في المرحلة الثانية من الإدراج، بحلول مارس 2017.

دعم

انخفضت الأسهم في مصر بنسبة أقل من 1% خلال شهر أغسطس، بعد مكاسب قوية في الأشهر السابقة. وانخفضت الأسهم في الكويت والأردن والبحرين بنحو 1% خلال شهر أغسطس. ومن أجل دعم الميزانية، أصدرت الحكومة الكويتية قراراً برفع أسعار الوقود بنسبة تصل إلى73% اعتباراً من شهر سبتمبر. ووقع الأردن مذكرة تفاهم مع السعودية لزيادة استثمارات المملكة في الأردن خاصةً في مجالات الطاقة والسياحة والبنية التحتية.

تراجعت الأسهم في البحرين بأكثر من 1% في أغسطس. بدأت حكومة البحرين مناقشات مع البنوك لإصدار سندات قياسية باليورو، أي أكثر من 500 مليون دولار أميركي. ومن المقرر أن يبدأ مشروع تطوير مطار البحرين الدولي بقيمة 1.1 مليار دولار.

طباعة Email