ارتفاع الدولار وتراجع الذهب

نيكاي يرتفع مع تراجع الين

ت + ت - الحجم الطبيعي

ارتفعت الأسهم اليابانية في ختام تعاملات أمس وسط تداولات كثيفة وقادت المكاسب أسهم شركات التصدير والقطاع المالي في ظل قوة الدولار أمام الين وصدور بيانات إيجابية عن ثقة المستهلكين بالولايات المتحدة بما عزز توقعات رفع الفائدة الأميركية في الأمد القريب.

وصعـــــد مؤشر نيكاي القـــياسي للأسهم اليابانية الكبرى واحداً بالمئة ليغلق عند 16887.40 نقطة مسجلاً أعلى مستوى إغلاق له منــــذ 12 أغسطس. وزاد المؤشر 1.9 بالمئة خلال الشهر الماضي.

وارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 1.3 بالمئة مسجلاً أعلى مستوى إغلاق له في نحو ستة أسابيع عند 1329.54 نقطة مع تداول 2.089 مليار سهم على المؤشر في أعلى حجم للتداول منذ الثامن من أغسطس. وبلغت قيمة التداول 2.205 تريليون ين لتصل إلى أعلى مستوياتها منذ التاسع من أغسطس.

وزاد مؤشر جيه.بي.إكس-نيكي 400 بنسبة 1.3 بالمئة لينهي اليوم عند 11967.56 نقطة.

تقرير

بعدما بلغت أعلى مستوياتها في أسبوعين في الجلسة السابقة استقرت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة، حيث طغت مكاسب أسهم مثل كومرتس بنك وبويج على خسائر قطاع التعدين.

واستقر مؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية دون تغير يذكر بعدما قفز إلى أعلى مستوى له منذ منتصف أغسطس أمس الثلاثاء. ويتجه المؤشر لتحقيق ثاني مكاسبه الشهرية على التوالي.

وصعد سهم كومرتس بنك نحو أربعة بالمئة ليصبح الرابح الأكبر على مؤشر ستوكس 600 بعد أن ذكرت مجلة مانجر الألمانية إن دويتشه بنك درس في الماضي فكرة الاندماج مع كومرتس بنك. وصعد سهم دويتشه بنك واحداً بالمئة.

ونفى جون كريان المدير التنفيذي لـ«دويتشه بنك» الألماني شائعات الاندماج، وأضاف أن دويتشه يركز حالياً على استراتيجية لتقليص أعماله. ويخطط لبيع القسم الألماني من «بوست بنك» المملوك له.

وارتفع سهم بويج الفرنسية ثلاثة بالمئة بعد أن عينت الشركة نائبين جديدين للرئيس التنفيذي، وأكدت التزامها بتحسين الربحية هذا العام بعد تعزيز أرباح النصف الأول بفضل تحسن الأداء في ذراعها للاتصالات.

لكن قطاع التعدين مني بخسائر مع هبوط مؤشر القطاع الأوروبي 1.3 بالمئة مقتفياً أثر تراجع أسعار المعادن. وهبطت أسهم أنجلو أمريكان وبي.اتش.بي بيليتون وريو تينتو بنسب تراوحت بين 1.5 و2.3 بالمئة. وفي أنحاء أوروبا تراجع فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.1 بالمئة ونزل مؤشر داكس الألماني 0.3 بالمئة وهبط مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.2 بالمئة.

تأثير

وأثقل سهم أبل كاهل المؤشرات الأميركية أول من أمس بعد أن أمرت سلطات مكافحة الاحتكار الشركة بدفع نحو 14.5 مليار دولار ضرائب متأخرة إلى الحكومة الأيرلندية لكن مكاسب أسهم البنوك قلصت التراجع.

ونزل المؤشر داو جونز الصناعي 48.76 نقطة بما يعادل 0.26 بالمئة إلى 18454.23 نقطة وهبط المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 4.25 نقاط أو 0.19 بالمئة ليسجل 2176.13 نقطة وانخفض المؤشر ناسداك المجمع 9.34 نقاط أو 0.18 بالمئة إلى 5222.99 نقطة.

الذهب يتجه للهبوط

قبع الذهب فوق أدنى مستوى له في شهرين الذي لامسه في الجلسة السابقة مع ترقب المستثمرين لبيانات الوظائف الأميركية في القطاعات غير الزراعية.

والتي ستصدر في وقت لاحق هذا الأسبوع للاسترشاد بها على توقيت رفع أسعار الفائدة الأميركية لكن الذهب يتجه لتسجيل أول هبوط شهري منذ مايو. وارتفع الذهب 0.1 بالمئة إلى 1312.55 دولاراً للأوقية (الأونصة) بعد أن هبط واحداً بالمئة إلى أدنى مستوى منذ 28 يونيو أمس الثلاثاء عند 1308.65 دولارات للأوقية.

ويتجه المعدن الأصفر نحو تسجيل هبوط بنسبة 2.8 بالمئة في أغسطس. ولم تسجل عقود الذهب الأميركية الآجلة تغيراً يذكر لتستقر عند 1315.50 دولاراً للأوقية. ومن بين المعادن النفيسة الأخرى ارتفعت الفضة 0.7 بالمئة إلى 18.69 دولاراً للأوقية.

ولم يسجل البلاتين تغيراً يذكر ليستقر عند 1053.24 دولاراً للأوقية بعد أن لامس أدنى مستوى له في ثمانية أسابيع عند 1048 دولاراً للأوقية الثلاثاء. وارتفع البلاديوم 0.6 بالمئة بعدما لامس أدنى مستوى في خمسة أسابيع في الجلسة السابقة حين بلغ 670.72 دولاراً للأوقية.

ارتفاع الدولار

سجل الدولار أعلى مستوى في شهر أمام الين أمس مع تراجع المستثمرين عن المراهنة على هبوط العملة الأميركية إذ كانوا قد راهنوا على نزولها بفعل تكهنات سابقة بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) لن يرفع أسعار الفائدة قريباً.

وارتفعت العملة الأميركية نحو ثلاثة بالمئة أمام الين منذ يوم الجمعة عندما أبقت رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي جانيت يلين ونائبها ستانلي فيشر الباب مفتوحاً أمام احتمال رفع أسعار الفائدة هذا العام وربما في سبتمبر وذلك خلال اجتماع محافظي البنوك المركزية في جاكسون هول بولاية وايومنج.

طباعة Email