متسوقو بريطانيا يجتازون صدمة الخروج

ت + ت - الحجم الطبيعي

أظهرت بيانات بريطانية رسمية أمس أن المستهلكين البريطانيين تخطوا صدمة التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في يونيو الماضي، حيث قفزت مبيعات التجزئة أكثر مما كان متوقعاً الشهر الماضي.

وعزز الطقس الدافئ مبيعات الملابس في الوقت الذي أغرى فيه انخفاض الجنيه الاسترليني المشترين في الخارج باقتناء سلع الرفاهية مثل الساعات والحلي.

وأرقام أمس هي البيانات الرسمية الأولى التي تلقي الضوء على أداء طلب المستهلكين منذ قرار الناخبين البريطانيين غير المتوقع بالتصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي أجري في الثالث والعشرين من يونيو.

وأظهرت بيانات نشرت في وقت سابق هذا الأسبوع القليل من الأثر الفوري لاستفتاء الانسحاب البريطاني على سوق العمل، لكن هناك إشارات على زيادة في الضغوط التضخمية بعد انخفاض سعر الاسترليني، وهو ما قد يؤدي إلى تقلص إنفاق الأسر في الفترة المقبلة.

وزاد حجم مبيعات التجزئة 1.4 % في يوليو مقارنة مع يونيو حسبما ذكر مكتب الإحصاءات الوطنية، بما يجاوز جميع التوقعات التي جاءت في استطلاع للرأي أجرته رويترز أشار إلى زيادة أقل تبلغ 0.2 %. وقفزت مبيعات الساعات والحلي 16.6 % في يوليو مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي مسجلة أكبر زيادة في نحو عامين.

طباعة Email