متفرقات

أسعار المنتجين في بريطانيا تسجل أكبر زيادة منذ 2014

ت + ت - الحجم الطبيعي

ارتفعت أسعار المنتجين البريطانيين بأسرع وتيرة فيما يزيد على عامين إذ أدى هبوط الاسترليني عقب التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي إلى رفع أسعار الواردات بما ينبئ بضغوط تضخمية في المستقبل.

وارتفعت أسعار المنتجين 0.3% في يوليو الماضي مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي وهو نسبة تفوق متوسط التوقعات في استطلاع لرويترز باستقرار الأسعار في الشهر التالي للاستفتاء على عضوية الاتحاد الأوروبي.

وزادت أسعار المستهلكين 0.6% في يوليو مقارنة بها قبل عام وهي أكبر زيادة من نوعها منذ نهاية 2014. وكان اقتصاديون توقعوا في استطلاع لرويترز زيادة نسبتها 0.5%. وقال مايك بريستوود المسؤول عن الأسعار في مكتب الإحصاءات الوطنية البريطاني: لم يظهر أي تأثير واضح على بيانات أسعار المستهلكين اليوم عقب نتائج الاستفتاء على عضوية الاتحاد الأوروبي.

ارتفاع الفائض التجاري لمنطقة اليورو في يونيو

قال مكتب الإحصاء التابع للاتحاد الأوروبي «يوروستات» إن فائض تجارة منطقة اليورو مع بقية العالم نما أكثر من المتوقع في يونيو الماضي مع تراجع واردات المنطقة بوتيرة أسرع من تقلص الصادرات.

ومع انخفاض الصادرات في القراءة غير المعدلة بنسبة 2% وتقلص الواردات بنسبة 5% مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي زاد الفائض التجاري لمنطقة اليورو إلى 29.2 مليار يورو (32.91 مليار دولار) مقارنة مع 25.8 ملياراً في التوقعات التي جاءت في استطلاع لآراء ستة محللين أجرته رويترز.

وبالنسبة للاتحاد الأوروبي ككل انخفض الفائض التجاري قليلاً إلى 7.7 مليارات يورو في يونيو مقارنة مع الشهر ذاته من العام الماضي.

وفي الأشهر الستة الأولى من العام سجلت صادرات وواردات الاتحاد الأوروبي من الطاقة أكبر وتيرة انخفاض تلتها المواد الخام. وكانت هناك زيادة طفيفة في واردات الكيماويات والآلات والسيارات إلى الاتحاد الأوروبي في الفترة من يناير إلى يونيو حسبما ذكر يوروستات. بروكسل – رويترز

زيادة بناء المنازل ونمو الإنتاج الصناعي واستقرار أسعار المستهلك في أميركا

أظهرت عدة بيانات أميركية أمس ارتفاع وتيرة بناء المنازل الجديدة ونمو الإنتاج الصناعي 0.7% في يوليو بالإضافة الى استقرار أسعار المستهلكين في مؤشر على تباطؤ التضخم.

وقالت وزارة التجارة الأميركية أمس إن عمليات البدء ببناء منازل جديدة ارتفعت 2.1% إلى وتيرة سنوية معدلة موسمياً بلغت 1.2 مليون وحدة. ولم يطرأ تغير يذكر على بيانات يونيو عند 1.19 مليون وحدة. وانكمش الاستثمار في بناء العقارات السكنية في الربع الثاني وذلك للمرة الأولى فيما يزيد على عامين. من جانبها قالت وزارة العمل الأميركية إن القراءة المستقرة لمؤشر أسعار المستهلكين هي الأضعف منذ فبراير وتأتي عقب زيادتين شهريتين متتاليتين بواقع 0.2%.

وفي الاثني عشر شهراً حتى يوليو ارتفع المؤشر 0.8% عقب زيادة واحد في المئة في يونيو. كما أظهرت بيانات من البنك المركزي الأميركي نشرت أمس ارتفاع الإنتاج الصناعي في الولايات المتحدة 0.7% الشهر الماضي مقارنةً بنمو 0.4% في يونيو بعد تعديل الرقم نزولياً. وزاد إنتاج الصناعات التحويلية 0.5% الشهر الماضي. واشنطن - رويترز

طباعة Email