استئناف ضخ الخام عبر خط أنابيب كركوك-جيهان

النفط يتراجع بفعل مخاوف وغموض الإنتاج الأميركي

ت + ت - الحجم الطبيعي

تراجعت أسعار النفط قليلاً، أمس، حيث أثارت بيانات ضعيفة من كبرى اقتصادات العالم، مخاوف بشأن آفاق الطلب العالمي على الوقود. وتأثرت الأسعار أيضاً بحالة الغموض التي تكتنف مدى قوة أي هبوط في إنتاج النفط الأميركي. وطغت الصورة الاقتصادية الأكبر على البيانات التي أظهرت انخفاضاً كبيراً في مخزونات الخام الأميركية الأسبوع الماضي.

وتراجع خام برنت 10 سنتات إلى 66.71 دولاراً للبرميل. ونزل الخام الأميركي في العقود الآجلة تسليم يونيو 30 سنتاً إلى 60.20 دولاراً. وهبط سعر تسوية العقد الآجل لخام عمان ـ تسليم يوليو المقبل ـ لدى تداوله في بورصة دبي للطاقة اليوم 0.68 دولار للبرميل الواحد مقارنة بسعر تسويته أمس ليبلغ 64.60 دولاراً. قال مصدر ملاحي، أمس، إن ضخ النفط استؤنف بخط الأنابيب العراقي التركي كركوك-جيهان. كان الضخ تعطل يوم الثلاثاء لأسباب فنية.

كردستان

كشفت لجنة النفط والغاز في برلمان كردستان، أن البرلمان الكردي يسعى إلى منح حق التنقيب والاستخراج للنفط والغاز في الإقليم إلى شركة استثمارية، بدلاً من وزارة الثروات الطبيعية.

وقال عضو اللجنة فايق مصطفى، في تصريح صحافي، إن «القانون سيشرع لمنح شركة كردستان حق التنقيب واستخراج النفط والغاز في إقليم كردستان، بغية تحويل العمل في قطاع النفط والغاز إلى عمل مؤسساتي وشفاف، وأن هذه الشركة سوف تكون واحدة من أربع شركات من المقرر تشكيلها في إقليم كردستان لتتولى إدارة العمل في هذا القطاع».

مخزونات الخام

وشهدت الصين أكبر بلد مستهلك للطاقة في العالم مزيداً من فقدان الزخم الاقتصادي في أبريل، رغم تيسير السياسية النقدية، في حين تباطأ اقتصاد ألمانيا أكبر اقتصاد أوروبي في الربع الأول من السنة. وفي الولايات المتحدة استقرت مبيعات التجزئة في أبريل نيسان، وهو ما يقلل الآمال في انتعاش قوي للنمو في الربع الثاني.

وقال كريستوفر بيلو من جيفريز باش: «فقط نأخذ قسطاً من الاستراحة اليوم.. ربما نعود الآن للتراجع مجدداً».

وهبطت مخزونات الخام في الولايات المتحدة للأسبوع الثاني بمقدار 2.2 مليون برميل، عقب أربعة أشهر من الصعود المستمر. وكان بعض المحللين يتوقعون أن تزيد المخزونات 386 ألف برميل.

وعلى الرغم من الانخفاض لا تزال المخزونات مرتفعة بنحو 90 مليون برميل مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. وأدت الزيادة المفاجئة في إنتاج نورث داكوتا ثاني أكبر ولاية منتجة للنفط في الولايات المتحدة. وأثارت البيانات مخاوف من أن الإنتاج الأميركي لم يتضرر كثيراً من الانخفاض الحاد في أسعار النفط منذ يونيو العام الماضي، كما كان يعتقد البعض.

وقال أوليفييه جاكوب من بتروماتريكس: «السعودية قد تعلن الانتصار بعد تراجع منصات الحفر في الولايات المتحدة، لكن بيانات وزارة الطاقة الأسبوعية لم تظهر بعد أي انخفاض كبير في الإنتاج».

19.4 % انخفاض صادرات السعودية

أظهرت بيانات اقتصادية سعودية، أمس، تراجعاً كبيراً بنسبة 19.4 % في قيمة صادرات المملكة العربية السعودية السلعية غير البترولية في شهر مارس الماضي مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي وبلغت 15.7 مليار ريال، وتصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة الدول التي اتجهت إليها الصادرات السعودية وبنسبة 10.68 في المئة من إجمالي قيمة الصادرات.

وأوضح تقرير أصدرته مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات السعودية أمس، أن قيمة واردات السعودية زادت بنسبة 2.8 في المئة خلال شهر مارس وبلغت 55.6 مليار ريال، وبلغت نسبة الصادرات غير البترولية 28.23 في المئة من إجمالي قيمة الواردات خلال شهر مارس. وحلت صادرات اللدائن والمطاط ومصنوعاتها في المرتبة الأولى، حيث بلغت قيمتها أكثر من 5 مليارات ريال تمثل 32.14 %من إجمالي قيمة الصادرات السلعية غير البترولية.الرياض ـ وام

طباعة Email