النفط يرتفع وسط توترات المنطقة وضعف الدولار

ت + ت - الحجم الطبيعي

ارتفع سعر العقود الآجلة لمزيج برنت الخام أمس إذ ساهمت الاضطرابات في اليمن وانخفاض سعر الدولار في دعم الأسعار رغم المخاوف من تخمة الامدادات بعد اعلان المملكة العربية السعودية بيانات انتاج قوية في ابريل وتحذير جولدمان ساكس من مزيد من الانخفاض لسعر الخام.

مزيج برنت

وارتفع سعر مزيج برنت 40 سنتاً إلى 65.31 دولارا للبرميل خلال التعاملات وزاد خام غرب تكساس الوسيط تسليم يونيو 30 سنتاً إلى 59.55 دولارا للبرميل.

ولقيت أسعار النفط دعماً من ضعف الدولار الذي هبط 0.47% مقابل سلة من العملات الرئيسة وتستفيد السلع الأولية المقومة بالدولار مثل النفط من ضعف العملة الاميركية لأنها تصبح أرخص لحاملي العملات الاخرى.

الاتجاه الصعودي

ونزل برنت لأقل مستوى في ستة أعوام عند 45.19 دولارا للبرميل في يناير ولكنه تعافى في الاسبوع الماضي لأعلى مستوى لعام 2015 عند 69.63 دولارا غير أن محللين حذروا من ان الاتجاه الصعودي قد لا يستمر طويلاً. وقال مايكل هيوسون من سي. ام. سي ماركتس اعتقد ان تخمة الانتاج ستستمر وهذا ما سيكبح أسعار النفط.

وقال بنك الاستثمار الاميركي جولدمان ساكس في مذكرة إن موجة الصعود الاخيرة منعت في حد ذاتها تقليص تخمة المعروض ومن ثم ستقود لهبوط الاسعار في المستقبل. وضخت السعودية 10.308 ملايين برميل من النفط يومياً في ابريل مقتربة من مستويات قياسية.

الانتاج السعودي

من جانبه قال مصدر خليجي بقطاع النفط امس إن السعودية أكبر مصدر للخام في العالم ضخت 10.308 ملايين برميل يومياً في أبريل في علامة على ارتفاع الطلب العالمي. وذكر المصدر أن إمدادات الخام السعودية إلى السوق بلغت 10.360 ملايين برميل يومياً. وأضاف أن هذا مؤشر على طلب قوي خصوصا من آسيا فضلاً عن زيادة الاستهلاك المحلي في الصيف.

وكانت المملكة العضو الذي يتمتع بنفوذ في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أنتجت 10.29 ملايين برميل يومياً في مارس. وقد تختلف الإمدادات إلى السوق المحلية والخارجية عن الإنتاج تبعاً للسحب من المخزون أو زيادته.

تراجع خامات «أوبك»

تراجعت أسعار سلة خامات منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» أول من أمس إلى 62.03 دولارا للبرميل مقارنة بسعر يوم الجمعة الماضية والذي وصل 62.44 دولارا للبرميل.

وتضم السلة خامات مربان الإماراتي وصحارى الجزائري والإيراني الثقيل والبصرة الخفيف العراقي والتصدير الكويتي و«السدر» الليبي و«بوني الخفيف» النيجيري والبحري القطري والعربي السعودي .

طباعة Email