بعد غلق ميناء ليبي

النفط يستقر فوق 66 دولاراً متأثراً بأحداث ليبيا

النفط يحوم قرب أعلى مستوياته العام الجاري - رويترز

ت + ت - الحجم الطبيعي

استقر خام القياس العالمي مزيج برنت فوق 66 دولاراً أمس مقترباً من أعلى مستوياته منذ بداية العام بعدما أغلق محتجون ميناء الزويتينة النفطي في شرقي ليبيا وهو ما سبب أضراراً لصادرات البلاد من الخام.

والزويتينة أحد الموانئ النفطية القليلة في ليبيا التي كانت لا تزال تصدر النفط مع غلق موانئ أخرى نظراً للقتال الدائر أو انقطاعات في الحقول النفطية منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي.

وقال مسؤولون إن إنتاج ليبيا الآن يبلغ أقل من 500 ألف برميل يومياً وهو ثلث مستواه قبل عام 2010.

وزاد خام برنت 10 سنتات إلى 66.55 دولاراً للبرميل خلال التعاملات بعدما لامس أعلى مستوياته أثناء الجلسة منذ بداية العام عند 67.10 دولاراً أول من أمس وارتفع الخام الأميركي 5 سنتات إلى 58.98 دولاراً.

التقاط الأنفاس

وقال كارستن فريتش محلل شؤون النفط لدى كومرتس بنك، يلتقط النفط أنفاسه بعد الصعود أخيراً.

وأضاف: قوة الدفع عامل أساسي هنا. يغذي الصعود نفسه مع وجود أموال كثيرة تتطلع إلى فرص للشراء.

وأظهرت بيانات أول من أمس أن مديري صناديق التحوط والصناديق الأخرى عززوا رهاناتهم على صعود أسعار النفط إلى مستوى مرتفع جديد وهو ما دفع صافي مراكز الشراء لأعلى مستوياتها منذ بداية التسجيل الرسمي في 2011.

ارتفاع الدولار

وتراجع سعر النفط الخام عند التسوية يوم الاثنين - بعدما وصل إلى أعلى مستوى لعام 2015 - متأثراً بخطة السعودية لوقف حملة القصف الجوي في اليمن فيما هدأ التوتر بشأن أمن الامدادات من الشرق الأوسط.

وتأثر سعر الخام أيضاً بارتفاع الدولار عقب أكبر زيادة في طلبيات المصانع الأميركية في ثمانية أشهر.

ورغم ذلك حصل الخام على دعم من بيانات من شركة جينسكيب لمعلومات السوق تظهر مزيدا من التباطؤ في الإمدادات بمستودع تسليم عقود الخام الأميركي في كاشينج بولاية أوكلاهوما.

عائدات اوابك

قالت منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول «أوابك» إن ما تجنيه مجموعة الدول الصناعية الرئيسية المستهلكة للنفط من الضرائب الصافية المفروضة على النفط المستورد ومنتجاته يفوق ما تحققه دول المنظمة مجتمعة من عائدات نفطية إجمالية. ونقلت «كونا» عن «أوابك» أن العائدات النفطية للدول الأعضاء لديها بين عامي 2009 و2013 بلغ 2785.4 مليار دولار.

طباعة Email