العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    164.8 مليار ريال استثمارات المصارف السعودية الخارجية في يناير

    النفط والبتروكيماويات قطاع مهم للاستثمارات السعودية المحلية - البيان

    كشف تقرير اقتصادي سعودي عن أن المصارف السعودية استثمرت 164.8 مليار ريال في الخارج بنهاية شهر يناير الماضي، وهذا المبــلغ هو الأعلى في تاريخها على الإطلاق.

    وتعادل هذه الاستثمارات 10.7% من ودائع المصارف (1.54 تريليون ريال) و7.8% من موجوداتها (2.1 تريليون ريال) و66% من موجوداتها الأجنبية (251.7 مليار ريال).

    وقال تحليل وحدة التــقارير الاقتصادية في صحـــيفة «الاقتـــصادية» الذي تم نشره أمس إن عدم تجاوز المصارف السعودية لنسبة القــروض للودائع المسموح بها من مؤسسة النقد العربي السعودي «ساما» وهي 85% أسهم في قدرتها على استثمار جزء من ودائعها خارجياً.

    وبلغت نسبة القروض للودائع لدى المصارف السعودية 81.6% بنهاية يناير 2015 حيث بلغت القروض 1.26 تريليون ريال، فيما بلغت الودائع 1.54 تريليون ريال بنهاية الفترة نفسها. إلا أن الحد الأقصى لنسبة القروض للودائع المفروضة من قبل «ساما» هي 85% في ما يمنح المصارف القدرة على إقراض أو استثمار ما قيمته 284 مليار ريال إضافية خلال الفترة الحالية.

    وتلجأ المصارف السعودية للاستثمار في الخارج لتنويع قاعدة السيولة النقدية لديها، وتحقيق عوائد من ودائع العملاء المودعة لديها، وهي عوائد أقل من المحققة من خلال الإقراض، سواء للشركات أو الأفراد محلياً، إلا أنها ذات مخاطر أقل إضافة إلى توفير العملة الأجنبية التي تحتاج إليها في تعاملاتها.

    تضاعف الاستثمارات

    وتضاعفت استثمارات المصارف السعودية في الخارج بنحو أربع مرات خلال 22 عاماً، حيث كانت 42.9 مليار ريال عام 1993 فيما قفزت إلى 164.8 مليار ريال في يناير 2015.

    وارتفعت استثمارات المصارف السعودية في الخارج بنسبة 24% خلال عام، لتــقفز بنحو 3ر32 مليار ريال، عن مستوياتها في يناير 2014 البالغة 132.5 مليار ريال.

    طباعة Email