الصين تتجاوز أميركا لتصبح أكبر مصدر لديون الشركات

تجاوزت الصين الولايات المتحدة، لتصبح أكبر مصدر في العالم لديون الشركات، على الرغم من تدهور التدفقات النقدية لدى الشركات الصينية منذ الأزمة المالية، وفقاً لتقرير حديث صادر عن وكالة التصنيف الائتماني «ستاندرد أند بورز».

وبلغت قيمة ديون الشركات في الصين - أكبر اقتصاد في المنطقة - 14.2 تريليون دولار بنهاية عام 2013، بالمقارنة مع 13.1 تريليون دولار في الولايات المتحدة، كما أنه من المتوقع أن تتسع هذه الفجوة أكثر في السنوات الخمس القادمة.

توسعات

وتتوقع «ستاندرد أند بورز»، أن احتياجات الصين للديون ستبلغ 20 تريليون ين بنهاية عام 2018، حيث تتطلع شركات البلاد للمزيد من التوسع، وهو ما يعادل ثلث الديون الجديدة وإعادة التمويل اللازمة على مستوى العالم عند 60 تريليون ين خلال تلك الفترة.

تعثر

وفي وقت سابق هذا العام، واجه سوق السندات المحلي الصيني أول حالة تعثر على الإطلاق عندما لم تستطع صانعة الخلايا الشمسية «شنغهاي تشاوري» سداد مدفوعات الفائدة. وأشار التقرير إلى أن ديون الشركات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ستتجاوز نظيرتها في أميركا الشمالية وأوروبا مجتمعين بحلول عام 2016.

وقالت «ستاندرد أند بورز»، إن النمو في ديون الشركات في آسيا والمحيط الهادئ سيؤدي إلى زيادة المخاطر الإجمالية، لأن جودة الائتمان للشركات المقترضة، تقل بشكل عام عن نظيرتها في أميركا الشمالية وأوروبا.

ومع تقدم آسيا والمحيط الهادئ في احتياجات التمويل للشركات غير المالية، فإن تعافي الاقتصاد الأميركي يعزز وضع أميركا الشمالية في المرتبة الثانية. ويرتفع الاقتراض في منطقة اليورو بشكل بطيء، حيث تعاني الشركات من تباطؤ النمو الاقتصادي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات