بورصة موسكو تتراجع أكثر من 4% في أدنى مستوياتها منذ 2009

مؤشر داكس يحقّق أكبر خسارة أسبوعية في عامين

رجل يدخل الى بورصة موسكو أمس حيث انخفضت مؤشرات الاسهم الروسية الى أدنى مستوياتها منذ عام 2009 رويترز

هبطت الأسهم الأوروبية أمس واتجه مؤشر داكس الألماني لأكبر خسارة أسبوعية منذ يونيو 2012 مع تزايد مخاوف المستثمرين بشأن أزمة أوكرانيا والقلق في سوق الائتمان الصينية.

ونزل مؤشر يوروفرست 300 لأسهم كبرى الشركات الأوروبية 0.6 بالمئة إلى 1285.08 نقطة وتراجع داكس الألماني 0.9 بالمئة وفايننشال تايمز البريطاني 0.4 بالمئة.

وخسر داكس 4.4 بالمئة خلال الأسبوع ويتجه لتكبد اكبر خسارة أسبوعية في نحو عامين. وهبط فايننشال تايمز البريطاني 2.7 بالمئة خلال الأسبوع وهي اكبر خسارة له أسبوعية منذ يونيو 2013. ونزل كاك 40 الفرنسي 0.6 بالمئة بعد الفتح.

وأصيب المستثمرون بالذعر بسبب تزايد التوتر بين روسيا والغرب بخصوص أوكرانيا إلى جانب صدور بيانات متباينة من الصين، حيث تضغط السلطات على البنوك لتقليص الإقراض للصناعات المتعثرة.

بورصة موسكو

وسجلت بورصة موسكو تراجعا يفوق 4% ظهر أمس متأثرة بالتوتر الذي سيطر على المستثمرين على خلفية التوتر في أوكرانيا قبل يومين من الاستفتاء المقرر في القرم حول الالتحاق بروسيا.

وفقد مؤشرا بورصة موسكو "ميسيكس" و"ار تي اس" على التوالي 4,22% و4,58% بعدما تخطى التدهور قبل 40 دقيقة نسبة 5%.

وبذلك انخفض المؤشران الى مستوى لم يسجل منذ سبتمبر 2009 لمؤشر ميسيكس ومنذ أغسطس 2009 لمؤشر ار تي اس. وأوضح بنك الفا في مذكرة ان المستثمرين يسعون للتخلص من أسهمهم الروسية قبل الاستفتاء في القرم.

وهم قلقون من تبعات إلحاق هذه المنطقة الاوكرانية بروسيا، في وقت هدد الغربيون موسكو بعقوبات. وحذر وزير الخارجية الاميركي جون كيري الخميس بان الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي على استعداد لاتخاذ "سلسلة من التدابير البالغة الجدية الاثنين" بحق موسكو ردا على الاستفتاء المقرر الاحد في القرم.

وأفادت صحيفة فيدوموستي أمس ان السلطات الروسية تستعد لأسوأ السيناريوهات.

وتحدث موظف روسي رفيع رفض الكشف عن اسمه عن "انقطاع العلاقات مع الولايات المتحدة وأغلبية دول الاتحاد الاوروبي وتجميد أموال الدول والشركات العامة ووقف توفير القروض للمؤسسات الروسية في الخارج ووقف مشاريع الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الاستثمارية" في روسيا. وحذر وزير المال السابق الكسي كودرين الذي يحظى باحترام واسع في أوساط الاعمال الدولية من ان فرض عقوبات قاسية سيؤدي الى تسارع هجرة رؤوس الاموال وتدهور النمو الاقتصادي في 2014.

هذه المخاوف، مقترنة بالمخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي في الصين، ادت الى تراجع في البورصات العالمية الاخرى.

الأسهم اليابانية

كما أنهت الاسهم اليابانية تعاملات أمس في بورصة طوكيو للتعاملات المالية على تراجع بنسبة 3.3% متأثرة بخسائر الليلة قبل الماضية في بورصة "وول ستريت"

والاسواق الاوروبية وتضرر مشاعر المستثمرين بسبب ارتفاع الين والازمة الاوكرانية.

وتراجع مؤشر نيكي القياسي المؤلف من 225 سهما بمقدار 32ر488 نقطة أو 3ر3 في المئة لينهي تعاملاته عند 66ر14327 نقطة، كما فقد مؤشر توبيكس الاوسع نطاقا 76ر38 نقطة أو 22ر3 في المئة ليصل إلى 7ر1164.

وفي تعاملات الاسبوع، تراجع نيكي بنسبة 2ر6 في المئة وتوبيكس بنسبة 84ر5 في المئة.

وتراجعت أسهم شركات التصدير في تعاملات بسبب ارتفاع قيمة العملة اليابانية (الين) مقابل العملات الرئيسية الاخرى.

يشار إلى أن ارتفاع قيمة الين يؤثر سلبا على تنافسية الصادرات اليابانية وعلى الارباح الخارجية لدى تحويلها إلى داخل البلاد.

وفي أسواق العملات بلغ سعر الدولار ما يتراوح 65ر101 و67ر101 ين، مقابل ما يتراوح بين 59ر102 و60ر102 ين بحلول الخامسة عصر اول من أمس الخميس.

وسجل اليورو 79ر140-80ر140 يناً، بانخفاض حاد عن سعره أمس الخميس الذي بلغ 17ر143 -21ر143 ينا، وما يتراوح بين 3848ر1 و3849ر1 دولار بانخفاض عما يتراوح ما بين 3954ر1 و3956ر1 دولار الخميس.

 

زيادة الأجور

قالت وزارة الصناعة اليابانية أمس إن 71 من 74 شركة كبرى شملها مسح عرضت تقديم زيادة في الاجور، وذلك خلال المفاوضات التي جرت في الربيع.

وقال وزير الصناعة توشيميتسو موتيجي في مؤتمر صحفي إن زيادة الأجور كانت واعدة ليست فقط في قطاعي السيارات والآلات، بل في نطاق كبير من الصناعات والقطاعات مثل الخدمات. وتم جمع البيانات بالأساس استنادا إلى أرقام أكبر مجموعة عمالية في البلاد وهي اتحاد النقابات العمالية الياباني "رينجو". وقالت الوزارة إنها ستنظر في رفع الأجور في حوالي 1800 شركة مدرجة في بورصة طوكيو وتصدر تقريرا في مايو. ـ د ب أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات