«المركزي» الياباني يحافظ على برنامج التحفيز

ارتفاع بورصات اليابان وأوروبا وتراجع «الأميركية»

تكهنات يابانية باستمرار النمو وارتفاع أسعار المستهلكين بلومبيرغ- أرشيفية

ارتفعت، أمس، البورصة اليابانية، وبدأت البورصات الأوروبية تعاملاتها على ارتفاع، فيما أغلقت الأسواق الأميركية أول من أمس على هبوط.

وتأثرت الأسواق بإبقاء بنك اليابان المركزي على تحفيزه النقدي الكبير متكهناً باستمرار النمو الاقتصادي وارتفاع أسعار المستهلكين لكنه خفض توقعاته للصادرات محذرا من أن الطلب الخارجي سيظل مخيبا للآمال.

ويعقد البنك اجتماعه التالي في 30 ابريل بعد تطبيق زيادة ضريبة المبيعات المقررة في الأول من نفس الشهر. كما يصدر البنك تقرير الآفاق الاقتصادية نصف السنوي حينئذ ويقول الاقتصاديون إنه قد يتيح الفرصة لتغيير التوقعات بما يبرر أي تغيير في السياسة.

من ناحية أخرى قال محافظ بنك الصين المركزي ان من المرجح تحرير سعر الفائدة على الودائع خلال عام إلى عامين، وذلك في أوضح اطار زمني حتى الآن لما سيكون الخطوة الأخيرة لمنح البنوك حرية تحديد أسعار الفائدة.

وتتيح هذه الخطوة للبنوك تحديد سعر الفائدة على القروض ويقول اقتصاديون إن من شأن ذلك أن يساهم بقوة في منع الاستثمارات المهدرة التي تمول بائتمان رخيص بشكل مصطنع وهو ما أدى لتراكم ديون.

ارتفاع

وارتفع مؤشر نيكاي للأسهم اليابانية أمس، مع إقبال المستثمرين على أسهم السلع الأولية المنخفضة لكن أحجام التداول جاءت هزيلة وسط بواعث قلق من تباطؤ اقتصادي في الصين والتوترات في أوكرانيا، ما أثنى المتعاملين عن البيع والشراء.

وأغلق نيكاي مرتفعا 0.7 % عند 15224.11 نقطة معوضا أكثر من نصف خسائر اليوم السابق ليتجه مجددا صوب أعلى مستوى في خمسة أسابيع 15312.60 نقطة الذي سجله يوم الجمعة.

وارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.5 % إلى 1233.21 نقطة لكن بحجم تداول لم يتجاوز 1.81 مليار سهم هو الأدنى منذ منتصف أكتوبر. وتقدم مؤشر نيكاي 400 الذي يضم الشركات ذات حقوق المساهمين المرتفعة والحوكمة القوية 0.5 %.

أوروبا تفتح مرتفعة

ارتفعت الأسهم الأوروبية عند الفتح لتستعيد جزءاً من خسائر الجلسة السابقة بفضل عوامل منها بيانات جيدة للواردات والصادرات من ألمانيا.

وأورد مكتب الإحصاءات الاتحادي أن صادرات ألمانيا المعدلة في ضوء العوامل الموسمية قد ارتفعت 2.2 % في يناير متجاوزة التوقعات لزيادة 1.4 % في المتوسط ونمت الواردات 4.1 % بما يعادل مثلي أعلى التوقعات في استطلاع أجرته رويترز. وكان متوسط التوقعات 1.3 % وبلغ أعلى توقع 2 %.

وارتفع مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.2 % إلى 1323.76 نقطة.

وكانت أسهم شركات التعدين من أكبر الرابحين ليتوقف الاتجاه النزولي الناجم عن بواعث قلق إزاء وتيرة النمو في الصين. وارتفع سهم أنجلو أميركان 1.9 % وأرسيلور ميتال 0.9 %.

وصعد مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.1 % في المعاملات المبكرة ومؤشر كاك 40 الفرنسي 0.3 % ومؤشر داكس الألماني 0.3 %.

تراجع

أغلقت مؤشرات الأسهم الرئيسية في بورصة وول ستريت الأميركية على تراجع أول من أمس الاثنين متأثرة ببيانات تجارية صينية مخيبة للآمال.

وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي القياسي 04ر34 نقطة، أو2ر0%، ليصل إلى 68ر16418 نقطة.

وهبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع بنسبة 87ر0 نقطة، أو 05ر0%، ليصل إلى 17ر1877 نقطة. وتراجع مؤشر ناسداك المجمع لأسهم التكنولوجيا 77ر1 نقطة، أو أقل من 1ر0 %، ليصل إلى 45ر4334 نقطة.

 

تعاملات الين

تحرك الين الياباني داخل نطاق ضيق في التعاملات الآسيوية بعدما أعلن بنك اليابان المركزي الإبقاء على سياسته دون تغيير ولم يعط أي مؤشر على أنه يدرس أخذ مزيد من إجراءات التيسير. واستقر الدولار واليورو أمام العملة اليابانية تقريبا خلال اليوم وسجل الدولار 103.30 ينات وتحرك في نطاق بين 103.20 -103.43 ينات. وسجلت العملة الموحدة 143.22 يناً. ولم يطرأ تغيير يذكر على سعر الدولار أمام سلة من العملات الرئيسية وارتفع قليلاً إلى 79.804. ونزل اليورو نحو 0.1 % مقابل الدولار إلى 1.3865 دولار ولكنه ظل مبتعدا عن أعلى مستوى في عامين ونصف العام عند 1.3915 دولار يوم الجمعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات