تقرير أسواق المال العالمية الأسبوعي :

بيانات الوظائف الأميركية تعوض خسائر أزمة أوكرانيا

سيطرت أزمة أوكرانيا على الأسواق العالمية بداية الأسبوع وأدت إلى تراجع جماعي في الأسواق، لكن تراجع حدة الأزمة، وبيانات الوظائف الأميركية الجيدة يوم الجمعة دعما الأسواق مجددا، وسجل مؤشر ستاندرد آند بورز للاسهم الاميركية مستوى قياسيا مرتفعا جديدا نهاية الأسبوع بعد تقرير أظهر أن الاقتصاد الاميركي أوجد عددا أكبر من المتوقع من الوظائف في فبراير وتعديل صعودي لرقم الوظائف الجديدة لشهر يناير.

وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي لاسهم الشركات الاميركية الكبرى في بداية جلسة التداول في بورصة وول ستريت 40.3 نقطة أو 0.25 % إلى 16462.19 نقطة بينما ارتفع مؤشر ستاندرد اند بورز500 الاوسع نطاقا 4.01 نقاط أو 0.21 % إلى 1881.04 نقطة.

لكن مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم التكنولوجيا أغلق منخفضا 15.90 نقطة أو 0.37 % إلى 4336.22 نقطة. وزادت وتيرة التوظيف في الولايات المتحدة أكثر من المتوقع في فبراير وهو ما قد يبدد المخاوف من تباطؤ مفاجئ في النمو الاقتصادي ويشجع البنك المركزي الأميركي على مواصلة تقليص إجراءاته للتحفيز النقدي. وقالت وزارة العمل إن الوظائف في القطاعات غير الزراعية زادت 175 ألف وظيفة الشهر الماضي بعد زيادة بلغت 129 ألفا في يناير.

لكن معدل البطالة ارتفع إلى 6.7 % من 6.6 % الذي كان أقل معدل في خمس سنوات. وساعدت بيانات أفضل من المتوقع للوظائف في الولايات المتحدة الاسهم الاوروبية على تقليص خسائرها. لكنها سرعان ما اتخذت منحنى نزوليا حادا مرة اخرى بعد تقارير عن دخول سفينة حربية أميركية إلى البحر الاسود. وقال الجيش الاميركي إن السفينة ستشارك في مناورة روتينية مقررة سلفا. ورغم هذا فإن رد الفعل يظهر مدى حساسية السوق للانباء بشأن القرم.

وهبط مؤشر داكس القياسي للاسهم الالمانية التي تعتبر الاكثر عرضة للتأثر بالتوترات في اوكرانيا وروسيا 2.01 %. وأنهى مؤشر يوروفرست 300 لاسهم الشركات الاوروبية الكبرى جلسة التداول منخفضا 17.86 نقطة أو 1.33 % إلى 1326.70 نقطة.

وفي البورصات الرئيسية الأخرى في أوروبا أغلق مؤشر فايننشال تايمز البريطاني على خسائر بلغت 1.12 % مسجلاً أدنى مستوى إغلاق في ثلاثة أسابيع. وفي باريس هبط مؤشر كاك للاسهم الفرنسية 1.15 %.

ارتفع مؤشر نيكي للأسهم اليابانية إلى أعلى مستوى في خمسة أسابيع أمس مع تزايد الإقبال على المخاطرة بفعل انخفاض سعر الين في أعقاب بيانات أفضل من المتوقع لإعانات البطالة الأميركية وقرار من البنك المركزي الأوروبي بإبقاء أسعار الفائدة دون تغيير. وصعد نيكي 0.9 % إلى 15274.07 نقطة مسجلاً أعلى إغلاق له منذ 29 يناير. وربح المؤشر 2.9 % هذا الأسبوع. وارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.7 % ليغلق عند 1236.97 نقطة.

الخميس

ارتفعت معظم الأسهم الأميركية يوم الخميس دافعة مؤشر ستاندرد آند بورز ليغلق على مستوى قياسي جديد مع تفاؤل المستثمرين ببيانات أفضل من المتوقع للطلبات الجديدة لإعانة البطالة بينما ترقب السوق تقرير الوظائف خارج قطاع الزراعة الذي صدر الجمعة. وأنهى مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأميركية الكبرى جلسة التداول مرتفعا 61.71 نقطة أو 0.38 % إلى 16421.89 نقطة في حين صعد مؤشر ستاندر آند بورز500 الأوسع نطاقا 3.22 نقاط أو 0.17 % ليغلق على 1877.03 نقطة.

وتخلت أسواق الاسهم الاوروبية عن مكاسبها لتغلق مستقرة بعد أن اختار البنك المركزي الاوروبي ألا يتخذ أي إجراء لضخ المزيد من السيولة في النطام المالي في منطقة اليورو مخيبا بذلك آمال بعض المستثمرين. وأنهى مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الاوروبية الكبرى الجلسة مستقرا عند 1344.56 نقطة بعد صعوده في وقت سابق من الجلسة في حين أغلق مؤشر يورو ستوكس 50 لأسهم الشركات الكبرى في منطقة اليورو مرتفعا 0.3 % عند 3144.53 نقطة بعد أن تراجع عن أعلى مستوى له في الجلسة البالغ 3158.15 نقطة.

وفي بورصة لندن أغلق مؤشر فايننشال تايمز لاسهم الشركات البريطانية مرتفعا 0.19 % في حين أنهى مؤشر داكس الالماني الجلسة بلا تغير يذكر وصعد مؤشر كاك الفرنسي 0.59 %. وقفز مؤشر نيكي إلى أعلى مستوى في خمسة أسابيع بمقدار 1.6 % إلى 15134.75 نقطة مسجلاً أعلى مستوى إغلاق منذ 29 يناير.

الأربعاء

أغلقت الاسهم الاميركية بلا تغير يذكر يوم الاربعاء مع تجاهل المستثمرين بيانات ضعيفة بشأن الوظائف ونشاط قطاع الخدمات بينما أبقوا تركيزهم على التطورات في اوكرانيا. وأنهى مؤشر داو جونز الصناعي لاسهم الشركات الاميركية الكبرى جلسة التداول منخفضا 35.70 نقطة أو 0.22 % إلى 16360.18 نقطة بينما أغلق مؤشر ستاندرد اند بورز500 الاوسع نطاقا منخفضا 0.10 نقطة فقط أو 0.01 % إلى 1873.81 نقطة.

أغلقت الأسهم الأوروبية دون تغير يذكر مع استعداد الولايات المتحدة وروسيا لإجراء محادثات لتخفيف التوتر بشأن أوكرانيا بينما ارتفعت الأسهم الأسبانية والإيطالية بفضل علامات جديدة على انتعاش اقتصادي في البلدين كليهما. وانخفض مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.84 نقطة أو 0.06 % ليغلق عند 1343.99 نقطة بعد هبوطه 2.2 % في مطلع الأسبوع .

وفي أنحاء أوروبا هبط مؤشر فايننشال تايمز البريطاني 0.71 % وتراجع مؤشر داكس الألماني 0.49 % وخسر مؤشر كاك الفرنسي 0.11 %.

ارتفعت الأسهم اليابانية إلى أعلى مستوى في أسبوع بعد تصريحات للرئيس الروسي فلاديمير بوتين هدأت المخاوف من مواجهة عسكرية في أوكرانيا وأغلق نيكي على 14897.63 نقطة بارتفاع 1.2 % مسجلاً أعلى مستوى إغلاق منذ 27 فبراير.

الثلاثاء

قفزت الاسهم الاميركية يوم الثلاثاء دافعة مؤشر ستاندرد اند بورز ليغلق على مستوى قياسي جديد مع انحسار المخاوف من مواجهة بين روسيا واوكرانيا.

وأنهى مؤشر داو جونز الصناعي لاسهم الشركات الاميركية الكبرى جلسة التداول مرتفعا 227.85 نقطة أو 1.41 % إلى 16395.88 نقطة بينما صعد مؤشر ستاندرد اند بورز500 الاوسع نطاقا 28.18 نقطة أو 1.53 % ليغلق على 1873.91 نقطة.

وأغلق مؤشر ناسداك المجمع مرتفعا 74.67 نقطة أو 1.75 % إلى 4351.97 نقطة

وارتفعت الأسهم الأوروبية متعافية بشكل كبير من موجة بيع حادة في الجلسة السابقة. وصعد مؤشر يوروفرست 300 لاسهم الشركات الأوروبية الكبرى 26.59 نقطة أو 2.02 % ليغلق على 1344.83 نقطة بينما ارتفع مؤشر يورو ستوكس 50 للأسهم القيادية في منطقة اليورو 2.7 % إلى 3136.33 نقطة.

وارتفع المؤشر نيكي القياسي في بورصة طوكيو بعد أن مني بخسائر على مدى أربعة أيام مع إقبال مستثمرين أجانب على شراء أسهم انخفضت أسعارها مؤخرا في حين استمر القلق في السوق بسبب تصاعد التوترات في أوكرانيا. وأغلق نيكي مرتفعا 0.5 % إلى 14721.48 نقطة. وكان المؤشر قد أنهى العام الماضي مرتفعا 57 % ولكنه نزل نحو 10 % من بداية العام الجاري ليصبح من بين الأسوأ أداء في الدول المتقدمة.

 

انخفاض

 

هوت الأسهم الأميركية يوم الاثنين الماضي، مقتفية أثر الأصول المحفوفة بالمخاطر على مستوى العالم مع استعداد أوكرانيا وروسيا للحرب بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن له الحق في غزو أوكرانيا.

وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم كبرى الشركات الأميركية 153.74 نقطة أو 0.94 % إلى 16167.97 نقطة.

وهبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقا 13.72 نقطة أو 0.74 % إلى 1845.73 نقطة. ونزل ناسداك المجمع 30.82 نقطة أو 0.72 % إلى 4277.30 نقطة

ودفع المستثمرون المذعورون من التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا مؤشر يورو ستوكس 50 للأسهم القيادية في منطقة اليورو يوم الاثنين إلى تسجيل أكبر هبوط في يوم واحد منذ يونيو.

وانخفض مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 2.2 % ليغلق عند 1318.24 نقطة مسجلاً أكبر هبوط منذ 24 يناير.

وتراجع مؤشر يورو ستوكس 50 بنسبة 3 % إلى 3053.99 نقطة مسجلاً أكبر انخفاض منذ 20 يونيو 2013.

وفي أنحاء أوروبا تراجع مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 1.5 % ومؤشر داكس الألماني 3.4 % ومؤشر كاك 40 الفرنسي 2.7 %. تراجع مؤشر نيكي إلى أدنى مستوى في أسبوع ونصف الأسبوع. وأغلق نيكي منخفضا 1.3 % عند 14652.23 نقطة وهو أدنى إقفال له منذ 20 فبراير. وتراجع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.2 % إلى 1196.76 نقطة. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات