مؤشرات أوروبا وآسيا وأميركا تواصل قفزاتها الكبيرة

الأسواق العالمية تخترق نقاط مقاومة استعصت عامين

متداولون في بورصة نيويورك حيث تسود الأسواق موجة تفاؤل كبيرة أ ب

نجحت أسواق الأسهم العالمية في اختراق مستويات مقاومة رئيسية أمس بعد أن واصلت مؤشرات أوروبا وآسيا وأميركا قفزاتها الكبيرة التي بدأتها في الجلسة السابقة مع استمرار موجة التفاؤل بشأن الاقتصاد العالمي في وقت واصل فيه المستثمرون منح ثقة أكبر للتعامل في الأسهم. وصعد مؤشر يوروفرست300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى فوق مستوى 1191.56 نقطة الذي سجله في فبراير 2011 .

والذي فشل في الوصول إليه طوال العامين الماضيين. وارتفع مؤشر داو جونز القياسي في بورصة وول ستريت 126.18 نقطة ليصل إلى مستوى قياسي جديد قدره 14254 نقطة حيث عاد المؤشر إلى أعلى مستوى له، كان سجله قبل تفجر الأزمة المالية خريف 2008. وقال ليونيل جاردين رئيس مبيعات المؤسسات لدى آسيا كابيتال في باريس إن المؤشرات تخترق مستويات مقاومة كبيرة وهذا يفسح مجالا للصعود.

تداولات أوروبا

في أوروبا ارتفعت الأسهم بعد صعود قوي في الجلسة السابقة وارتفع سهم فودافون بفعل تقارير عن محادثات اندماج مع فيرايزون. وفي إحدى مراحل التداول ارتفع مؤشر يوروفرست 0.07 % إلى 1189.99 نقطة.

ويوجد شعور بأن البنوك المركزية ستواصل التيسير النقدي الكبير لفترة من الوقت. ومن المتوقع أن يلتزم البنك المركزي الأوروبي وبنك انجلترا المركزي وبنك اليابان المركزي بسياسة نقدية ميسرة للغاية في اجتماعات هذا الأسبوع عقب تأكيدات مماثلة من مسؤولي مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي على استمرار برنامجه التحفيزي.

وفي الوقت نفسه فإن الشركات في وضع جيد مع تدفقات نقدية قوية. وارتفع سهم فودافون 4.9 % بفعل تقرير بأن مجموعة الاتصالات البريطانية تجري محادثات مع نظيرتها الأميركية فيرايزون بشأن اندماج محتمل. وفي أنحاء أوروبا ارتفع مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.3 % .

بينما صعد مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.1 % وزاد داكس الألماني 0.4 %. وفي الجلسة السابقة ارتفعت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأوروبية لأعلى مستوياتها في عدة أعوام. وسجل يوروفرست أعلى إغلاق في أربعة أعوام ونصف العام. وارتفع مؤشر يوروستوكس 50 للأسهم القيادية في منطقة اليورو 2.4%.

أسهم طوكيو

وسجلت الأسهم اليابانية في ختام تعاملاتها في بورصة طوكيو للأوراق المالية ارتفاعا كبيرا مدعومة بصعود الأسهم الأميركية ببورصة وول ستريت في نيويورك ليصل مؤشر نيكاي القياسي إلى أعلى مستوياته في أربعة أعوام ونصف العام. وارتفع نيكاي بمقدار 248.82 نقطة بما يعادل 2.13% ليصل إلى 11932.37 نقطة وهو أعلى مستوى له منذ أكتوبر 2008. كما سجل مؤشر توبكس الأوسع نطاقا صعودا بمقدار 14.6 نقطة أي بنسبة 1.48% إلى 1003.22 نقطة.

اليورو يتخلف

تخلف اليورو عن موجة مكاسب في العملات المرتبطة بتجارة السلع الأولية مثل الدولار الاسترالي بفعل مخاوف من أن يشير البنك المركزي الأوروبي لمزيد من خفض أسعار الفائدة بعد اجتماعه الشهري اليوم الخميس. لكن اليورو مازال أمامه طريق طويل قبل أن يكسر اتجاهه النزولي الذي لم يبارحه منذ أول فبراير. وسيكون موقف ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي عاملا مهما في التوقعات بالنسبة للعملة الأوروبية الموحدة في المدى القريب.

وارتفع اليورو بنسبة طفيفة إلى 1.30545 دولار مستقرا فوق أدنى مستوى في ستة أسابيع 1.2966 دولار الذي سجله نهاية الأسبوع الماضي. وارتفع بنسبة طفيفة أيضا أمام الين إلى 121.90 ينا. وجاء أداء اليورو ضعيفا مقابل الدولار الأسترالي مرتفع العائد والمرتبط بدورة النمو إذ انخفض 0.2 % إلى 1.2686 دولار أسترالي.

واستفاد الدولار الأسترالي من تحسن الشهية للمخاطرة وارتفع أمام الدولار الأميركي 0.2% عن الإغلاق السابق إلى 1.0280 دولار أميركي مواصلا التعافي من أدنى مستوى في ثمانية أشهر 1.0116 دولار المسجل مطلع الأسبوع.

واستفاد الدولار الأسترالي أيضا من بيانات أظهرت نموا اقتصاديا معتدلا في أستراليا وهو ما يدعم وجهة النظر القائلة بأن أسعار الفائدة ستظل مستقرة ولن تخفض. واستقر الين عند 93.30 ينا للدولار لكن المتعاملين لا يرون فرصة كبيرة لمزيد من المكاسب في العملة اليابانية.

 الذهب يتحرك في نطاق ضيق

 تحرك الذهب داخل نطاق ضيق وحوم قرب 1575 دولارا للأوقية في ظل ضعف إقبال المستثمرين الذين تحولوا إلى أصول عالية المخاطر.

وفي حين استحوذت قوة الأسهم على اهتمام المستثمرين نال نزوح أموال عن صناديق مؤشرات معززة بالذهب من المعنويات إزاء المعدن النفيس وألقى بظلاله على مشتريات بالسوق الحاضرة في آسيا.

وقال يوئتشي إيكيميزو مدير تداولات السلع الأولية لدى ستاندرد بنك في اليابان: إنها بالفعل لعبة شد الحبل بين مبيعات صناديق المؤشرات وشراء بالسوق الحاضرة. رأينا طلبا جيدا بالسوق الحاضرة من الصين وجنوب شرق آسيا لكن مبيعات صناديق المؤشرات تكبح أسعار الذهب.

وارتفع السعر الفوري للذهب 0.2 % إلى 1577.81 دولارا للأوقية ليظل داخل نطاق 1564 إلى 1587 دولارا الذي لم يبارحه في الفترة الأخيرة. وارتفعت عقود الذهب الأميركية 0.2 % أيضا إلى 1577.20 دولارا. وزاد سعر الفضة في المعاملات الفورية 0.35% إلى 28.76 دولارا للأوقية. وارتفع البلاتين 0.4 % مسجلا 1591.74 دولارا في حين تقدم البلاديوم 0.6 % إلى 737.72 دولارا للأوقية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات