أسهم أوروبا تفتتح تداولات ديسمبر بتراجع حذر

الدولار الرخيص يشيع موجة تفاؤل في الأسواق الآسيوية

أشاع الدولار الرخيص موجة تفاؤل في أسواق الأسهم الآسيوية التي حلقت عالياً أمس بفضل موجة تفاؤل سادت أوساط المستثمرين بعد أن اتخذت بنوك مركزية رئيسية خطوات منسقة لمنع أزمة الديون من التسبب في تباطؤ اقتصادي عالمي وإعلان الصين خفض الاحتياطي النقدي الإلزامي للبنوك التجارية بمقدار نصف نقطة مئوية بهدف زيادة معدلات الإقراض في النظام المصرفي الصيني.

لكن في المقابل افتتحت الأسواق الأوروبية تداولات ديسمبر على تراجع متخلية عن مكاسبها القوية في الجلسة السابقة، بينما التزمت السوق الحذر مع تطلع المستثمرين إلى المزيد من الوضوح من صانعي السياسات حول خططهم للمساعدة في إنهاء أزمة ديون منطقة اليورو.

واتفق مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي والبنك المركزي الأوروبي والبنوك المركزية لكندا وبريطانيا واليابان وسويسرا على خفض التكاليف الحالية لخطوط مقايضة الدولار الذي يباع بسعر منخفض بالفعل بواقع 50 نقطة أساس اعتباراً من الخامس من ديسمبر وترتيب مبادلات ثنائية لتوفير السيولة في العملات الأخرى.

 بورصة طوكيو

وأنهت الأسهم اليابانية تعاملاتها في بورصة طوكيو للأوراق المالية بارتفاع كبير وقفز مؤشر نيكاي القياسي بمقدار 162.77 نقطة أي بنسبة 1.93% إلى 8597.33 نقطة. وفي الوقت نفسه ارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً بمقدار 11.55 نقطة أي بنسبة 1.59% إلى 740.01 نقطة.

وارتفعت أسهم الشركات المعتمدة على التصدير مثل سوني كورب للإلكترونيات وتويوتا موتور كورب للسيارات وكوماتسو للمعدات الثقيلة. وارتفع سهم سوني بنسبة 2.7% وسهم تويوتا بنسبة 2.31% وكوماتسو بنسبة 7.23%.

 هونغ كونغ

وقفزت الأسهم في بورصة هونغ كونغ بنسبة 5.63% عقب مكاسب الليلة قبل الماضية في وول ستريت. وحقق مؤشر هانغ سينغ القياسي مكاسب قدرها 1012.91 نقطة ليغلق على 19002.326 نقطة مع ارتفاع قيمة التعاملات إلى مستوى كبير بلغ 97 مليار دولار هونغ كونغ أي 12.47 مليار دولار أميركي.

وجاء أداء سوق هونغ كونغ أفضل كثيراً عن بورصات المنطقة بعدما تلقت جرعة مزدوجة من الأخبار الجيدة. وسجلت أسهم البنوك الصينية المدرجة في هونغ كونغ أفضل أداء مع ارتفاع سهم البنك الصناعي والتجاري الصيني بنسبة 10.67% وسهم بنك الصين بنسبة 10.37%.

 كوريا الجنوبية

وسجلت الأسهم الكورية الجنوبية قفزة كبيرة ببورصة سول للأوراق المالية وارتفع مؤشر كوسبي الرئيسي لبورصة سول بمقدار 68.67 نقطة، أي بنسبة 37% إلى 1916.18 نقطة.

وبلغ عدد الأسهم التي ارتفعت أسعارها 632 سهماً، مقابل 213 سهماً سجلت تراجعاً في الأسعار. وارتفع مؤشر كوسداك لأسهم التكنولوجيا بمقدار 3.52 نقاط أي بنسبة 0.7% إلى 496.33 نقطة.

 الأسهم الصينية

وسجلت الأسهم الصينية قفزة كبيرة بالبورصتين الرئيسيتين في البلاد وارتفع مؤشر بورصة شنغهاي الرئيسي بنسبة 2.53 إلى 2392.49 نقطة في حين ارتفع مؤشر بورصة شينشن الأصغر حجماً بنسبة 2.92%.

وكان بنك الصين المركزي قرر بعد انتهاء التعاملات السابقة في البورصة خفض الاحتياطي الإلزامي للبنوك التجارية لأول مرة منذ 3 سنوات بمقدار نصف نقطة مئوية وهو ما يمكن أن يتيح حوالي 400 مليار يوان أي 63 مليار دولار للإقراض لدى البنوك.

ويمثل قرار البنك إشارة إلى أن الحكومة قلقة من ضعف النمو الاقتصادي. ويأتي ذلك في الوقت الذي تراجع فيه مؤشر قطاع التصنيع الصيني خلال نوفمبر الماضي ليسجل القطاع انكماشاً لأول مرة منذ 3 سنوات.

حذر أوروبي

وفي أوروبا تراجعت الأسهم، حيث انخفض مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.3% إلى 978.77 نقطة بعدما ارتفع 3.6% في الجلسة السابقة.

وقال جاستن أوركهارت المدير لدى مؤسسة سيفن لإدارة الاستثمار: هناك ارتياح تجاه التحرك المنسق للبنوك المركزية لكن الناس يتساءلون الآن لماذا فعلوها؟ وهذا النوع من الحماسة يظهر حجم الاحباط القائم. هناك كمية كبيرة من القيمة لو كانت ثقتك أكبر قليلاً. لكنه أضاف: يجب أن نرى خطوات في أزمة ديون منطقة اليورو خلال اجتماع الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل.

وكان قطاع السيارات من بين الخاسرين حيث هبط مؤشر قطاع السيارات الأوروبي 0.8%. وفي أنحاء أوروبا انخفض مؤشرا فايننشال تايمز 100 البريطاني وكاك 40 الفرنسي 0.2% لكل منهما وتراجع داكس الألماني 0.3%.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات