للعام الثالث على التوالي

«دبي للذهب والسلع» أفضل بورصة في الشرق الأوسط وإفريقيا 2020

 حصلت بورصة دبي للذهب والسلع، البورصة الأكبر والأكثر تنوعاً في مجال تداول السلع والمشتقات في الشرق الأوسط، على جائزة "أفضل بورصة "  من خلال  ترشحها في قائمة جوائز "إف أو دبليو جلوبال إنفستور الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2020" السنوية، وذلك للعام الثالث على التوالي.

وجاء فوز بورصة دبي للذهب والسلع بجائزة "أفضل بورصة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" تقديراً لأدائها المتميز، والأرقام القياسية الجديدة التي سجلتها في أحجام التداول، ونمو القيمة الاسمية ومعدلات الاهتمام المفتوح خلال الأشهر الـ 12 الماضية.

وخلال هذه الفترة، تداولت بورصة دبي للذهب والسلع حوالي 20 مليون عقد بقيمة اسمية تجاوزت 826 مليار دولار أمريكي، وتمت تسويتها من قبل شركة دبي لمقاصة السلع؛ وهي شركة تابعة ومملوكة بالكامل لبورصة دبي للذهب والسلع.

وتبلغ القيم الاسمية لتداولات بورصة دبي للذهب والسلع بين 1.5 إلى 4 مليارات دولار يومياً، وذلك ضمن أربع فئات رئيسية للأصول هي العملات الأجنبية، والأسهم، والهيدروكربونات، والمعادن.

وفي هذه المناسبة، قال ليس ميل، الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع: "تغمرنا السعادة لفوزنا بهذه الجائزة المرموقة للعام الثالث على التوالي، والتي تصادف أيضاً احتفالنا بالذكرى السنوية الخامسة عشرة لتأسيس بورصة دبي للذهب والسلع. وإنه لشرفٌ كبير أن نحظى بهذا التكريم الذي يعترف بأدائنا المتميز خلال الأشهر الاثني عشر الماضية. ومع أن عام 2020 اختلف كثيراً عن بقية الأعوام، إلا أنه عزز التزامنا بتقديم حزمة منتجات ساعدت الأعضاء والمشاركين في السوق في تحسين فعالية إدارة المخاطر التي واجهتهم. وبشكل عام، بقي تركيزنا الاستراتيجي منصباً على تنويع عروض منتجاتنا لتلبية احتياجات المستثمرين في السوق وتوسيع قاعدة أعضائنا. وإننا واثقون من قدرتنا على مواصلة المساهمة في تطوير قطاع التمويل الإسلامي في دولة الإمارات العربية المتحدة. ونحن فخورون بهذه الجائزة المتميزة من جوائز إف أو دبليو جلوبال إنفستور الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعام 2020، ونتطلع إلى المزيد في العام المقبل".

وقد حققت بورصة دبي للذهب والسلع عدداً من الإنجازات المهمة منذ تأسيسها في عام 2005. وكانت قد أطلقت في عام 2018 أول عقد ذهب فوري متوافق مع الشريعة الإسلامية في منطقة الشرق الأوسط، والذي سجّل تداولات قياسية.

كما أطلقت البورصة في الآونة الأخيرة العقد الأسبوعي الآجل للروبية الهندية، بالإضافة إلى العقود الآجلة المتجددة للعملات الأجنبية الأولى من نوعها في المنطقة، والتي تقبل تداول اليورو والجنيه الإسترليني والدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي، مما يساهم في تعزيز فرص التحوط على المدى القصير للمشاركين في السوق.

وتماشياً مع تطلعاتها ورؤيتها لأن تصبح البورصة وشركة المقاصة الخيار الأول والمفضل في المنطقة، تواصل بورصة دبي للذهب والسلع التركيز على إبرام شراكات من شأنها تحسين جودة ومستوى منتجاتها وخدماتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات