2021 عام تطوير الجيل السادس لربط البشر بالتقنية

يشهد عام 2021 حدثاً تقنياً عالمياً وهو انطلاق تطوير تقنية الجيل السادس 6G باسم «هيكسا-إكس» من خلال مشروع بحثي أوروبي جديد يستهدف ربط البشر بالتقنية. ويضم المشروع اتحاداً من أصحاب المصلحة الأوروبيين يمثلون سلسلة قيمة لحلول الاتصال المستقبلية، بما في ذلك مزودو الشبكات، ومقدمو خدمات الاتصالات والقطاعات ومقدمو التقنية ومعاهد أبحاث الاتصالات الأوروبية البارزة. ويمثل المشروع خطوة مهمة نحو إرساء الأسس التقنية لأنظمة الجيل السادس اللاسلكية.

وفي ورقة بحثية بعنوان «آفاق تقنية الجيل السادس»، حددت شركة «إريكسون» 4 محركات رئيسية ستظهر فيما تسميه «عصر 2030» والتي سيسعى المشروع إلى معالجتها وهي: مصداقية الأنظمة، والاستدامة من خلال كفاءة تقنية الهاتف المحمول، والأتمتة المتسارعة والرقمنة، والاتصال غير المحدود.

ويأتي مشروع «هيكسا-إكس»، الذي تم تكليفه بالعمل حتى يونيو 2023، من المفوضية الأوروبية في إطار برنامج «آفاق 2020» للأبحاث والابتكار التابع للاتحاد الأوروبي. وستتولى «إريكسون»، بالتعاون مع نوكيا قيادة المشروع، وسيتم تمثيل شركة إريكسون في ثلاث دول أوروبية هي السويد، وتركيا، والمجر.

وقال ماجنوس فرودي، نائب الرئيس ورئيس الأبحاث بشركة إريكسون: نحن فخورون بأن نكون الرائد التقني لمشروع «هيكسا-إكس» جنباً إلى جنب مع مجموعة قوية من شركاء الاتحاد البارزين في الصناعة والأوساط الأكاديمية.

وفي عام 2030 سيكون المجتمع قد تشكل بواسطة تقنية الجيل السادس لمدة عشر سنوات، بينما نواصل تطوير شبكة الجيل الخامس، فإن الوقت الحالي هو الوقت المناسب لبدء أنشطة بحث تعاونية في الجيل السادس. سيكون مشروع «هيكسا-إكس» وسيلة مهمة لاستكشاف المشترك عبر الصناعة الأوروبية والأوساط الأكاديمية.

وتشكل البنية التحتية الرقمية أساساً مهماً للابتكار المستمر وتطور مجتمعاتنا وصناعاتنا واقتصاداتنا. وسيستمر هذا التوجه في تزايد مطرد مع تطور تقنية الجيل الخامس وما بعده.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات