تعاون بالبحث والتطوير بين «معهد الابتكار» و«فيرجن هايبرلوب»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أعلن أمس «معهد الابتكار التكنولوجي»، ذراع البحوث التطبيقية التابعة لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أبوظبي، وشركة «فيرجن هايبرلوب»، لتطوير تقنية هايبرلوب، تعاونهما في جهود البحث والابتكار واعتماد أنظمة نقل محلية تواكب التوجهات المستقبلية.

وقع الاتفاقية فيصل البناي، الأمين العام لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة، وسلطان بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية ورئيس مجلس إدارة فيرجن هايبرلوب، خلال حفل عبر منصات التواصل المرئي.

تقنيات

وسيتحالف المعهد مع شركة فيرجن هايبرلوب في إجراء أبحاث استكشافية لأنظمة هايبرلوب في معامل معهد الابتكار التكنولوجي، تشمل تقنيات القدرة النبضية والتعليق المغناطيسي وعلوم المواد، والتي تعتبر التقنيات الأساسية لتطوير أنظمة النقل المستقبلية.

وتتبع المعهد 7 مراكز بحث أولية مخصصة في مجالات «الكوانتوم» والروبوتات المستقلة والتشفير والمواد المتقدمة والأمان الرقمي والنظم الآمنة والطاقة الموجهة. وستشمل الشراكة التعاون مع ثلاثة مراكز منها: مركز بحوث الطاقة الموجهة، ومركز بحوث الروبوتات المستقلة، ومركز بحوث المواد المتقدمة.

وقال فيصل البناي: مع مواصلة تطور منظومة البحث والتطوير في أبوظبي والدولة بوتيرة سريعة، ولا سيما مع تأسيس مجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة ومعهد الابتكار التكنولوجي، نشعر بالفخر لعقد شراكة مع فيرجن هايبرلوب من أجل تحقيق إنجازات عالمية في مجال النقل والذكاء الاصطناعي وحلول الطاقة المستدامة، حيث تسمح لنا التكنولوجيا المتطورة بالتقدم في كل جوانب الحياة، كما تساعد اتفاقيات التعاون مع شركاء مثل فيرجن هايبرلوب، على الاستفادة منها من أجل الصالح العام.

وقال سلطان بن سليّم: سيعزز التعاون بين معهد الابتكار التكنولوجي وفيرجن هايبرلوب مكانة الإمارات كمركز عالمي للأبحاث. إننا على وشك الدخول في حقبة جديدة للنقل السريع والمستدام للأشخاص والبضائع. وتعتبر هايبرلوب تقنية متطورة ستدفع روح المبادرة والقيادة في مجال النقل من خلال الشراكة مع معهد الابتكار التكنولوجي. وسيوفر هذا بدوره فرصاً للنمو الاقتصادي عبر تأسيس مركز مميز للأبحاث والتطوير تماشياً مع رؤية الدولة.

ابتكارات

ويهدف معهد الابتكار التكنولوجي إلى المساعدة في بناء عالم أفضل من خلال تطوير الابتكارات التكنولوجية الأكثر تطوراً وتقدماً. وتتضمن الأبحاث داخل مراكزه على سبيل المثال الروبوتات المستقلة لمنصة مستجيبة للطلب، ومواد بنية تحتية مُستدامة، والأنظمة المستقبلية للروبوتات المستقلة، وابتكارات توفير الطاقة، والأمان الرقمي والاتصالات لأنظمة الهايبرلوب.

وحققت فيرجن هايبرلوب إنجازات كبيرة في تطوير هذا النظام الجديد من وسائل النقل الجماعي. ففي نوفمبر الماضي، حققت الشركة إنجازاً تاريخياً لسفر الأشخاص داخل كبسولة هايبرلوب للمرة الأولى. واستطاعت موانئ دبي العالمية، المزود العالمي الرائد للحلول اللوجستية الذكية، المساهمة في هذا الإنجاز من خلال استثمار ملايين الدولارات في أبحاث وتطوير تقنية هايبرلوب.

وقال هارج داليوال، المدير العام لشركة فيرجين هايبرلوب في الهند والشرق الأوسط: سيوفر قطاع التكنولوجيا المتطور في أبوظبي الموقع المثالي لأبحاثنا، حيث نتطلع إلى تطوير تقنية هايبرلوب وتعزيز الشراكات الناجحة بين القطاعين العام والخاص مع المنظمات الرئيسية في هذا القطاع.

نسعد بدعم هذه الفرصة لأبوظبي والدولة لتحقيق الريادة في مجال النقل المبتكر وتصدير المعرفة لجميع أنحاء العالم. ولا تمثل الشراكة فرصة لتعزيز مكانة أبوظبي كمركز أبحاث فحسب، بل ستجعلها رائدة في نظم نقل الركاب والبضائع. وبإمكان شبكة هايبرلوب في منطقة الخليج العربي نقل ما يصل إلى 45 مليون راكب سنوياً من خلال الاستفادة من الألواح الشمسية التي تغطي الأنابيب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات