تمنح السائح خصومات حصرية وعروضاً ترويجية متنوّعة

إطلاق بطاقة السعادة لسياح دبي

تماشياً مع نهج دولة الإمارات وإمارة دبي في توفير كافة المعطيات التي تضمن للزوار إمضاء عطلة ممتعة وعلى قدر كبير من التميز، أطلق سامي القمزي، مدير عام اقتصادية دبي بدعوة من اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، أمس «بطاقة السعادة للسياح» التي ستمكن السياح القادمين عبر منافذ إمارة دبي من الحصول على بطاقة خصومات مجانية تمكنهم من الاستمتاع بالعروض الترويجية والحصرية التي يقدمها شركاء «بطاقة السعادة» أثناء فترة إقامتهم في الإمارة.

جاء ذلك خلال مشاركة إقامة دبي في فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية، بحضور اللواء عوض العويم، مساعد المدير العام لقطاع الموارد البشرية، والعميد إبراهيم حسين، مساعد المدير العام لقطاع الدعم المؤسسي، والعميد طلال الشنقيطي، مساعد المدير العام لشؤون المنافذ الجوية، والعقيد فيصل النعيمي، نائب مساعد المدير لشؤون العمليات، وثاني الزفين، مدير عام وعضو مجلس إدارة إماراتك، وعدد من كبار الضباط والمسؤولين في إقامة دبي، ووفد من جناح وزارة الداخلية السعودية والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي.

الرمز الشريطي

وسيتم منح هذه البطاقة للسائح تلقائياً عند وصوله إلى منصات الجوازات في مطار دبي الدولي، حيث يتوجب على السائح استخدام هاتفه النقال لمسح الرمز الشريطي لتحميل تطبيق السعادة من متجر»أبل«أو»آندرويد«، ومن ثم إدخال رقم جواز السفر وتاريخ الوصول ليتمكن السائح من الدخول إلى التطبيق الذكي الذي سيقوم بتضمين اسم السائح تلقائياً باللغتين العربية والإنجليزية. وينتهي العمل بالبطاقة مع مغادرة السائح الدولة، على أن يتم منحه بطاقة جديدة في كل زيارة يقوم بها ضيفاً مُكرماً إلى الدولة عبر منافذ إمارة دبي.

وقال اللواء محمد أحمد المري:» أطلقنا البطاقة التي ستوفر لزوار الإمارات عموماً، ودبي بشكل خاص، باقة من الخدمات والخصومات الحصرية لمختلف الجهات التجارية والخدمية ضمن العديد من القطاعات ليستمتعوا بإقامتهم في دبي، مدينة السعادة. وتأتي هذه المبادرة انطلاقاً من حرص إقامة دبي على ترجمة نهج الإمارة في توفير تجربة استثنائية وسعيدة لزوارها منذ لحظة وصولهم إلى مطار دبي حتى مغادرتهم«.

مكانة مرموقة

وأضاف أن الإمارات ودبي بشكل خاص تتمتع بمكانة مرموقة كأحد المقاصد السياحية الهامة على مستوى المنطقة والعالم، وذلك لما تمتلكه من مقومات جذب متعددة، في ضوء نجاح نموذجها الاقتصادي ومتانة قطاعها السياحي، والقدرة على الاستفادة من المتغيرات لضمان سلالة واستمرارية الأعمال. ولا تقتصر جاذبية الإمارات على السياحة فقط، بل تمتد إلى ما تتمتع به من أمن وأمان واستقرار مجتمعي وازدهار اقتصادي وبنية تحتية لوجستية ورقمية جعلتها من أفضل الوجهات المُفضّلة للسفر والإقامة.

وأوضح أنه يسعدنا في إقامة دبي أن نتمكن من إدخال البهجة والسرور على قلوب جميع زوار دولة الإمارات وإمارة دبي من خلال إصدار البطاقة، منوهاً أن هذه المبادرة سيكون لها انعكاس إيجابي يعزز من الارتقاء بالقطاع السياحي في الإمارة، ويسهم في ترسيخ موقع الدولة المتميز على خريطة السياحة العالمية.

تهيئة الظروف

وقال اللواء عوض العويم، مساعد المدير العام لقطاع الموارد البشرية والمالية:»هدفنا هو سعادة وراحة زوارنا، ومن هذا المنطلق عملنا من خلال مبادراتنا وخدماتنا على تهيئة الظروف المناسبة للزوار التي تكفل لهم أعلى مستويات السعادة والراحة خلال فترة إقامتهم ليتماشى هدفنا مع الرؤى الثاقبة للقيادة الرشيدة الهادفة إلى تعزيز سعادة سكان وزوار دولة الإمارات، وبما يتماشى مع تطلعات حكومة دبي لجعل مدينة دبي الأسعد على وجه الأرض.

وأوضحت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب أن القطاعات المتوفرة ضمن برنامج بطاقة السعادة للسائح تشمل: خدمات المركبات، والسياحة والسفر، والتقنيات والاتصالات، والمطاعم، وخدمات الصحة والجمال، ومراكز التسوق والأزياء، وخدمات البنوك والمصارف والمؤسسات الاستهلاكية.

وتتسم البطاقة بالعديد من المميزات التي تخدم السائح ومنها سهولة التعرف على موقع العروض وسهولة الاطلاع عليها، وتقييم العروض وتدوين الملاحظات، فضلا عن سهولة التصنيف والبحث عن العروض الحصرية ضمن القطاعات المشار إليها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات