مجموعة بركات تركز توجهها نحو الصحة والاستدامة بإطلالة جديدة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أطلقت مجموعة بركات الإماراتية، التي تعد من أبرز الموردين الرئيسيين لمجموعة متنوعة من المنتجات الطازجة، حملة طموحة لتطوير أعمالها وعلامتها التجارية بما يتماشى مع توجهات المستهلكين التي تشهد تغيراً متسارعاً فيما يتعلق بالصحة والتغذية.

وبعد 44 سنة من النجاح، تقدم مجموعة بركات صورة جديدة في سبيل استقطاب نطاق أوسع من العملاء الذين يركزون على أهمية الصحة والتغذية في حياتهم اليومية.

وكانت الدراسات الحديثة قد بينت أنه من المتوقع أن يسجل سوق عصير الفواكه والخضروات في الشرق الأوسط وأفريقيا معدل نمو سنوي مركب يبلغ 6.24% خلال الفترة القادمة من 2020 إلى 2025.

ورغم أن متوسط الاستهلاك الحالي للفرد من عصائر الفاكهة والخضروات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا يبلغ نسبة أقل إلى حد ما من متوسط الاستهلاك في المناطق المتقدمة، فإنه يتزايد بوتيرة متسارعة. ومن المتوقع أن يسجل سوق الخضار والفواكه في دول مجلس التعاون الخليجي بأكمله معدل نمو سنوي مركب قدره 8.6% خلال الفترة القادمة ذاتها.

وبناءً على حملة إعادة تقديم مجموعة بركات التي تأسست عام 1976، فإنها ستصبح علامة تجارية ذات أصول أساسية للمنتجات الطازجة بهدف تلبية الطلب المتزايد للمستهلكين وزيادة الوعي بهذا القطاع. ويشتمل التصميم الحديث على شعار «نحن نقدم أفضل ما هو جديد»، وهو أمر بالغ الأهمية لإرث العلامة التجارية والمعيار الذهبي.

وضمن حملة إعادة تصميم العلامة التجارية، فإنها ستواصل تعزيز منصة التجارة الإلكترونية الخاصة بها والتي كشف عنها في عام 2018. ويشمل ذلك الشراكات ضمن السوق عبر الإنترنت مثل noon.com، الأمر الذي يتيح لشركة بركات توسيع قاعدة عملائها من خلال الجمع بين المنتجات الطازجة وراحة العملاء.

ويتولى راشد محمد العبار إدارة عمليات تحديث هوية العلامة التجارية ومبادرات توسيع التجارة الإلكترونية، حيث يدرك العبار أهمية التحول الرقمي وضرورة التكيف مع التركيبة السكانية الشابة من أجل استمرارية العلامة التجارية ونموها.

وفي تعليق له، قال راشد محمد العبار، عضو مجلس إدارة مجموعة بركات: «نحن متحمسون للكشف عن أول تحديث لعلامة بركات منذ قرابة عقدين من الزمن. لقد لاحظنا من خلال أبحاث السوق المكثفة الحاجة المتزايدة للعلامات التجارية المحلية والراسخة لاستقطاب المزيد من المستهلكين.

ومن خلال تقديم نظرة مستقبلية واعدة، بالإضافة إلى الخطط الكبيرة لمواصلة النمو بالاعتماد على التجارة الإلكترونية وإطلاق الشراكات وتبني الممارسات المستدامة، فنحن واثقون من هذا التوجه الجديد لعلامة بركات».

وإلى جانب إعادة تصميم العلامة التجارية، فإن مجموعة بركات تنفذ استراتيجيات على المدى الطويل، مثل صياغة الاتفاقيات والشراكات في سبيل تبني ممارسات مستدامة ومسؤولة بيئياً ضمن المجموعة. وتؤكد مجموعة بركات على تحقيق أعلى معايير الجودة، مع الحصول على شهادات عديدة مثل ISO9001، وISO22000، وFSSC 22000، و«حلال».

وتشكل إعادة إطلاق العلامة التجارية فصلاً جديداً بالنسبة لمستقبل العلامة التجارية الإماراتية المحلية في سبيل دعم النمو في السوق الرقمي، وتعزيز الوصول للمستهلكين، وتحقيق الاستدامة في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات