«مايكروسوفت»: الإمارات تمتلك أدوات المستقبل تكنولوجياً ورقمياً

أكدت ليلى سرحان، مديرة القطاع العام بشركة «مايكروسوفت»، أن دولة الإمارات أثبتت بفضل توجيهات قيادتها الرشيدة قدرتها على رسم وتطبيق استراتيجيات وخطط تواجه من خلالها الآثار الاقتصادية الناجمة جراء انتشار كورونا المستجد (كوفيد 19) حيث تمتلك أدوات المستقبل تكنولوجياً ورقمياً، مع التحلي بالمرونة اللازمة لتوفير الموارد وإعادة توجيه الإنفاق الحكومي بما يناسب متطلبات المرحلة.

وقالت سرحان، في تصريحات على هامش مشاركة «مايكروسوفت»، في جيتكس بدبي، أن مايكروسوفت تعمل من خلال رسالتها المتمثلة بتمكين كل مؤسسة وفرد حول العالم لتحقيق المزيد من الإنجازات.

الإنتاج الزراعي

ولفتت سرحان إلى أن الدراسات المرتبطة بأزمة كورونا كشفت أن عدد الفقراء سوف يزداد خلال الفترة القادمة، وهو ما يتطلب حلولاً تقنية تساهم في زيادة الإنتاج الزراعي لإطعام هؤلاء الفقراء، ولا سيما أن مساحة الأراضي الزراعية أصبحت محدودة وكميات المياه أصبحت لا تكفي.

ونوهت إلى أن الحل الزراعي من مايكروسوفت يعتبر من الحلول التي قدمتها الشركة خلال الفترة الماضية في القطاع الزراعي لاسيما من خلال حلها الزراعي الذي أطلقت عليه اسم Azure FarmBeats ، فهناك الكثير من المعلومات التي كان لا يراها المزارع في السابق، مشيرة إلى أن هذه البرامج التقنية تتيح للمزارع كافة المعلومات للأرض والطقس والتربة، ويتم التعامل مع كل المعلومات لإعطاء أفضل الحلول للمزارع لتحسين جودة المزرعة الخاصة لتعطي أفضل إنتاجية بأقل تكلفة.

إلى ذلك قالت المدير العام لشركة مايكروسوفت، إنه من المتوقع أن تقوم الشركة بتدريب 25 مليون شخص بالتعاون مع شبكة «لينكدان للتعليم»، بهدف مساعدة الشباب في منطقة الشرق الأوسط، حيث سوف يتم تأهيل هؤلاء الشباب لسوق العمل من خلال إعطائهم الدورات التدريبية المتعلقة بهذه المجالات، كما أنه سوف يعطي لهؤلاء شهادات موثقة معتمدة من مايكروسوفت.

العمل التعاوني

تعرض مايكروسوفت هذه الدورة من جيتكس، حلولا ومن بينها أجهزة «Surface» لتعزيز العمل التعاوني عن بُعد لاسيما مع تنامي الطلب على مثل هذه الحلول في ضوء أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد حول العالم، والحاجة لحلول تعين على استمرارية الأعمال من الحفاظ على التباعد الاجتماعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات