الهند تستعد لاستثمارات كبيرة من دولة الإمارات في قطاع الغذاء

انطلاق القمة الإماراتية الهندية للأمن الغذائي 2020

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

انطلقت اليوم القمة الإماراتية والهندية للأمن الغذائي 2020 وتستمر يومين وتنظمها القنصلية العامة الهندية بدبي، بالاشتراك مع اتحاد الصناعة الهندي (CII) واستثمار الهند لتعزيز التعاون في التجارة والاستثمار في قطاع الأغذية، بمشاركة أكثر من 200 مستورد ومصدر ومستثمر ورجل أعمال من قطاع الأغذية والقطاعات الحليفة بكلمة بافان كابور، سفير الهند لدى دولة الإمارات، والذي تحدث بشكل مكثف عن ممر الطعام بين الهند والإمارات، والذي يقترح استثمارات الإمارات لتصل إلى 5 مليارات دولار في مجمعات الأغذية الضخمة في الهند واللوجستيات الزراعية والتخزين ومراكز الفواكه والخضراوات.. إلخ.

مضاعفة الصادرات

 وقال الدكتور أحمد البنا، سفير دولة الإمارات لدى الهند، إن مشاريع الممر الغذائي الإماراتي والهندي في ماديا براديش ومهاراشترا وغوجارات ستؤدي إلى مضاعفة صادرات المنتجات الزراعية والغذائية من الهند إلى الإمارات ثلاث مرات من المستوى الحالي البالغ 2.2 مليار دولار إلى حوالي 6-7 مليارات دولار في 3 سنوات.

من جانبه دعا رانا غورميت سينغ سودي، وزير الرياضة وخدمات الشباب وشؤون الهنود غير المقيمين إلى زيادة الاستثمارات في ولاية البنجاب، حيث خصصت الولاية أكثر من 5000 هكتار من الأراضي للزراعة العضوية والحوافز، وكما خصصت مكتباً مخصصاً في «استثمر في البنجاب» لتلبية احتياجات المستثمرين من الإمارات.

 وفي شرحه لممر الغذاء الإماراتي والهندي قال الدكتور جمعة الكيت، الوكيل المساعد لوزارة الاقتصاد الإماراتي، إنه يفيد مليوني مزارع وسيخلق 200 ألف فرصة عمل إضافية في أنحاء الهند.

 وقال القنصل العام الهندي في دبي، الدكتور أمان بوري، إن العلاقة بين الهند والإمارات في قطاع الأغذية في نقطة انعطاف، ويجب علينا الاستفادة من أوجه التكامل لدينا لتحقيق الهدف المشترك المتمثل في تعزيز الأمن الغذائي، وخلق نماذج مستدامة لإنتاج الغذاء لتحقيق الكفاءات في مجال الخدمات اللوجستية لتقليل أوقات التسليم، وتقليل الفاقد وإنشاء نماذج جديدة من شأنها أن تساعد في مواجهة التحديات العالمية في القطاع.

 وقال نافين ك شودري، السكرتير الرئيسي (الزراعة)، ممثلاً عن جامو وكشمير إن جامو وكشمير تشهد تحولًا في الساحة السياسية والقانونية جنباً إلى جنب مع الإصلاحات في اقتصادها.

التدخلات التكنولوجية

وقال إن جامو وكاشمير كانت تهدف إلى مضاعفة المنتجات الزراعية والبستانية من خلال التدخلات التكنولوجية والمزارع عالية الإنتاجية واعتماد تقنيات أخرى بعد الحصاد. وأضاف أن الأمن الغذائي هو عنصر أساسي للشراكة القوية بين الهند والإمارات وسعت إلى إقامة شراكات من الشركات الإماراتية في جامو وكاشمير.

 وقال ديباك باغلا، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة «استثمر الهند»، أثناء مخاطبته للقمة أن «استثمر الهند» قد تلقت 274 استفساراً عن الأعمال تغطي 32 قطاعاً مقارنة بـ 12 قطاعاً قبل 5 سنوات، وتم استثمار 30 مليار دولار في الهند خلال الأشهر القليلة الأولى من انتشار الوباء وحده.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات