الإمارات الأولى إقليمياً والـ 24 عالمياً في مؤشر الذكاء الرقمي

تصدّرت الإمارات منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في مؤشر الذكاء الرقمي 2020 الصادر أمس عن كلية فليتشر للدراسات العليا بجامعة تافتس بالشراكة مع ماستركارد، محتلة المركز الأول، فيما حلت في المركز 24 عالمياً متفوقة على كثير من الدول العريقة من بينها فرنسا وماليزيا وإسبانيا والبرتغال وإيطاليا وهنغاريا وتايلاند وروسيا وفيتنام والهند.

تميز بعدة مؤشرات فرعية:

تميزت الإمارات بعدد من المؤشرات الفرعية ضمن مؤشر الثقة الرقمية، حيث حلت في المركز الثاني عالمياً في مؤشر التجربة، متفوقة على هونغ كونغ وسنغافورة وسويسرا والصين والدانمارك والصين وتايوان والدانمارك واليابان والسويد. وفي المركز 13 عالمياً في مؤشر السلوك. والمركز 19 في مؤشر الاتجاهات والمركز 24 في مؤشر البيئة متفوقة على إسرائيل ورومانيا والهند وتايلاند وفيتنام. وفي مؤشر الزخم الفرعي حلت في المركز 16 عالمياً متفوقة على سنغافورة وإيرلندا وإيطاليا ورومانيا والمملكة المتحدة.

وقال تقرير المؤشر إن منطقة الشرق الأوسط تبرز كنقطة ساخنة للطلب الرقمي، حيث تقود دول مثل الإمارات الطريق، وتبرز كرائد أعمال رقمي في المنطقة، تليها الدول المجاورة التي تركز على تطبيق الحكومة والمدن الذكية - مع الخدمات الاجتماعية الرقمية والتعليم والرعاية الصحية والتكتلات لدعم رواد الأعمال.

يقسم إطار عمل التطور الرقمي 90 اقتصادًا إلى عدة مناطق أهمها «المنطقة المتميزة» حيث تتميز ضمن هذا القطاع ثلاثة اقتصادات بشكل خاص من خلال الحفاظ على نواة مطلقة عالية وزخم رقمي سريع. وتشمل هذه «المناطق المتميزة» كوريا الجنوبية وسنغافورة وهونغ كونغ. وهذه الاقتصادات، إلى جانب دول اخرى مثل نيوزيلندا وإستونيا وتايوان والإمارات، تتصدر باستمرار أداءاً قوياً على المؤشر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات