«الشارقة لريادة الأعمال» يدعو إلى ترسيخ قيم العدالة الاقتصادية

بدور القاسمي

الشارقة - البيان

دعت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع)، قادة ورواد الأعمال على مستوى العالم إلى تبني وتنفيذ المزيد من المشاريع الإنسانية لخدمة المجتمعات، وتوفير الخدمات الأساسية لكافة الفئات بدون استثناء، وتعزيز قدرتها على المساهمة في التنمية الشاملة، وأشارت الشيخة بدور القاسمي إلى أن الثقافة المسؤولة لرواد الأعمال التي تركز على التوازن بين المنفعة العامة من المشاريع وتحقيق الأرباح اللازمة لاستمرارها، تسهم بتجاوز الأزمات التي أنتجتها الأحداث العالمية الأخيرة من ناحية، وحماية مكتسبات الشعوب وترسيخ قيم العدالة من ناحية ثانية.

جاء ذلك خلال فعاليات اليوم الأول من مهرجان الشارقة لريادة الأعمال التي انطلقت يوم الأحد وينظمها مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع)، عن بعد وبشكل استثنائي لهذا العام، وذلك في الفترة بين 6 و10 ديسمبر الجاري بمشاركة أكثر من 50 متحدثاً يمثلون نخبة من الخبراء الدوليين وصنّاع التغيير الشباب ورواد وقادة الأعمال.

ويستهدف المهرجان، الذي يتيح مشاركة الجمهور مجاناً من مختلف أنحاء العالم، صناع التغيير في العالم، ويركز على تحفيز رواد الأعمال وتعزيز المسؤولية الاجتماعية لديهم، وتشجيعهم على تنفيذ مشاريع ذات أثر اجتماعي تدعم الأهداف الإنمائية العالمية، وتسهم في بناء مستقبل أفضل لكافة الفئات.

وقالت الشيخة بدور القاسمي في كلمتها الافتتاحية: رغم النتائج العميقة التي أحدثتها متغيرات السنوات السابقة على الاقتصاد، وكان آخرها جائحة «كوفيد 19»، إلا أن هذه التجربة يجب أن تشكل مصدر إلهام بالتغيير لدى رواد وقادة الأعمال في العالم أجمع. اليوم يجب أن نفكر في التنمية المستدامة التي تشمل الاقتصاد والمجتمع معاً وتحفظ البيئة والموارد للأجيال القادمة، ويجب أن نفكر في مستقبل أكثر تشاركية، يتعاون فيه الاقتصاديون والاجتماعيون على رسم ملامح مسيرة ثابتة في نموها ونتائجها التي يجب أن تشمل كافة الفئات الاجتماعية بدون استثناء.

وأضافت: كان إطلاق مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع) بمثابة تأكيد لاستراتيجية الشارقة في الاستثمار بالموارد البشرية وتطوير قدراتها في مواجهة تحديات ومتغيرات الاقتصاد العالمي، إلى جانب رفع جهوزيتها لدخول عالم الأعمال بأفكار وابتكارات جديدة تشكل قيمة اقتصادية واجتماعية تضاف لثقافة ونهج العمل الاقتصادي، فرواد الأعمال اليوم، يقودون التغيير في العالم، وذلك بسبب الدور الكبير للمشاريع الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة في تحسين مستويات المعيشة ورفع القدرة الشرائية للأفراد والحد من مستويات البطالة التقليدية والتقنية.

بدورها، أكدت نجلاء المدفع، المدير التنفيذي لمركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع)، أن المهمة الأساسية أمام رواد الأعمال اليوم هي مواجهة كافة العوامل السلبية التي تؤثر على كوكب الأرض وسكانه مثل التغير المناخي وعدم المساواة الاقتصادية والتفاوت في الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية والتعليم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات