"الصيرفة" في الإمارات :ضرورة التحاق الإماراتيين ببرامج التأهيل والتعليم المهني

دعت نتائج دراسة واستطلاع قامت بهما مجموعة مؤسسات الصيرفة والتحويل المالي في الإمارات، إلى ضرورة التحاق المزيد من الإماراتيين في برامج التأهيل والتعليم المهني الخاصة بقطاع الخدمات المالية، بحسب رأي 83% من أعضاء المجموعة.

وأشار 46% من المشاركين إلى احتمالية زيادة فرص العمل في القطاع المالي أو بقائها على ما هي عليه خلال الأشهر القليلة المقبلة، في الوقت الذي يعتقد 61% منهم ضرورة التركيز على التعليم التقني لتحسين كفاءة العمل في القطاع. وأكد 50% أهمية الاستثمار في الموارد البشرية والتي تتراوح بين متوسطة إلى عالية الأهمية.

وقال محمد علي الأنصاري، رئيس مجلس إدارة المجموعة: «تلتزم المجموعة بتمكين المزيد من الإماراتيين من الانضمام إلى القوى العاملة في القطاع المالي، حيث أحرزنا تقدماً كبيراً على مدار السنوات الأخيرة من خلال تقديم مبادرات متنوعة». وأكد أسامة آل رحمة، نائب رئيس مجلس إدارة المجموعة اعتماد المجموعة لخطة طويلة الأمد للمساهمة في عملية التوطين ورفع نسبة مشاركة القوى العاملة الوطنية من خلال برامج التدريب وتطوير الفرص الوظيفية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات