غرفة دبي تطلع مستثمري أمريكا اللاتينية على نموذج الإمارة في مواجهة تحديات «كوفيد 19»

 نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي عبر مكاتبها التمثيلية الخارجية في أمريكا اللاتينية مؤخراً ندوة افتراضية حول نجاح دبي في تعزيز قطاع السياحة بالإمارة، وتخطي تداعيات أزمة «كوفيد 19» على القطاع، حيث حضر الندوة الافتراضية 476 مشاركاً من المهتمين من رجال الأعمال والمستثمرين في القارة اللاتينية.

وجاءت الندوة الافتراضية بناء على طلب المعنيين في السوق اللاتينية، وسلطت الضوء على الخطوات والإجراءات التي اعتمدتها دبي لتعافي قطاع السياحة وعودته إلى ممارسة دوره والترحيب بالزوار مجدداً، وكيفية نجاح الإمارة في ضمان استمرارية الأعمال، والدور الذي لعبته التكنولوجيا في مواجهة جائحة كورونا، وخطط وإجراءات طيران الإمارات لضمان سلامة المسافرين، بالإضافة إلى استعراض الإجراءات والخطوات التي اعتمدها قطاع الضيافة للحفاظ على سلامة الزوار، بالإضافة إلى تسليط الضوء على معرض إكسبو 2020 دبي وكيفية استفادة الشركات من هذا الحدث العالمي.

وتحدث خلال الندوة الافتراضية عمر خان، مدير المكاتب الخارجية في غرفة دبي، وعصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، وخليفة القامة، مدير المختبرات في مؤسسة دبي للمستقبل، وستيفاني بيرارد، مدير عام مكتب طيران الإمارات بالبرازيل، وريكاردو فراكالوسي، مدير مبيعات طيران الإمارات في الأرجنتين والأوروغواي والباراغواي، ومارك ديسكروزايل، الرئيس التنفيذي للعمليات في «أكور الشرق الأوسط وأفريقيا»، بالإضافة إلى أدريانو كونيليديس، مدير المشاركين الدوليين في معرض إكسبو 2020 دبي.

وأكد عمر خان أن دبي أثبتت مرونة نموذجها الذي اعتمدته لمواجهة جائحة كورونا، وواجهت التحديات المرتبطة به بالمزيد من الابتكار في المبادرات والإجراءات، بل وقامت بتنظيم فعاليات بحضور شخصي وسط إجراءات تعقيم صارمة أثبتت فعاليتها، مؤكداً أن الإمارة أظهرت مجدداً للعالم نجاعة نموذجها الاقتصادي ومتانة قطاعها السياحي، وقدرتها على الاستفادة من المتغيرات لضمان سلاسة واستمرارية الأعمال واستمرار تدفق السياح والزوار.

وأشار خان إلى قطاع السياحة في دبي بات يحقق مستويات إيجابية تصاعدية، والتي بدورها تنعكس على أداء مجتمع الأعمال وشركات القطاع الخاص، مؤكداً أن البنية التحتية اللوجستية للإمارة، والتشريعات الجديدة التي أقرتها الحكومة وآخرها تعديل قانون الشركات للسماح بتملك المستثمرين الجانب بنسبة 100% يشكلان بعضاً من المزايا التنافسية العديدة التي تميز مجتمع الأعمال في دولة الإمارات.

وبدوره سلط عصام كاظم، الضوء على الإجراءات الوقائية التي اتبعتها الإمارة لتعزيز ثقة السياح وتشجيعهم على القدوم إلى دبي، متحدثاً عن برنامج التعقيم الوطني والإجراءات الوقائية والصحية المتنوعة وإطلاق ختم دبي الضمانة لتأكيد تطبيق المنشآت السياحية والتجارية لبروتوكولات السلامة، الأمر الذي نتج عنه نيل دبي لختم السفر الآمن من المجلس العالمي للسفر والسياحة.

وتحدث خليفة القامة عن استخدام دبي للتكنولوجيا في خمس ركائز أساسية وهي التعقيم وأدوات الحماية الشخصية والمراقبة والبنية التحتية الرقمية، بالإضافة إلى الفحوصات والتشخيص، معتبراً أن دبي أظهرت للعالم حسن استخدامها للتكنولوجيا في مواجهة الجائحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات