موانئ دبي العالمية- إقليم الإمارات وجافزا تحفزان أعمال الشركات اليابانية

نظمت موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات، بالتعاون مع المنطقة الحرة لجبل علي (جافزا)، ندوة افتراضية للشركات اليابانية العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة تحت رعاية كل من القنصلية العامة لليابان في دبي، ومجلس الأعمال الياباني، وهيئة التجارة الخارجية اليابانية (جيترو دبي).

وتم تسليط الضوء على المبادرات التي تم تبنيها لمواجهة التحديات الناجمة عن جائحة «كوفيد 19»، بما يضمن استمرارية الأعمال، وتعزيز حماية المجتمع وسلامته. كما تم تقييم الفرص المستقبلية لتمكين الشركات من النمو على المستوى الإقليمي.

مشاركون

تحدث في الندوة عدد من المسؤولين ومتخذي القرار، من بينهم سيكيجوتشي نوبورو، القنصل العام الياباني في دبي، وعبد الله بن دميثان، المدير التنفيذي للشؤون التجارية في موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات، وناويوكي أوكويا، العضو المنتدب لشركة دينسو الشرق الأوسط، ورئيس مجلس الأعمال الياباني لجافزا لعام 2020، وماسامي أندو، المدير العام لهيئة التجارة الخارجية اليابانية في دبي.

وتعد اليابان شريكاً تجارياً رئيساً لجافزا، فقد بلغ إجمالي قيمة تجارة جافزا مع اليابان في عام 2019 حوالي 13.8 مليار درهم، ما يجعل اليابان في المرتبة الثامنة من حيث قيمة الشراكة التجارية مع جافزا. وقال سيكيجوتشي نوبورو:

تعززت العلاقات التجارية والثقة المتبادلة بين موانئ دبي العالمية وجافزا مع الشركات اليابانية عبر سنوات طويلة، وآمل أن يحظى مجتمع الأعمال الياباني بالدعم المستمر من جافزا، وأن تحافظ على مناخ الإبداع والابتكار الذي اعتادت عليه الشركات اليابانية هنا، رغم بيئة الأعمال المتغيرة بشكل متسارع بسبب أزمة فيروس كورونا. ونحن سنبذل جهدنا لتسهيل التعاون بين موانئ دبي العالمية وجافزا مع مجتمع الأعمال الياباني.

فرص تعاون

وقال محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات، المدير التنفيذي لجافزا: باعتبارنا البوابة التجارية للمنطقة، فإننا نحرص دائماً على تحسين وتعزيز فرص التعاون مع شركائنا الاستراتيجيين، لرفع مستوى تدفق الحركة التجارية. وفي جافزا، نتمتع بعلاقات ودية امتدت لسنين طويلة مع شركائنا اليابانيين الرئيسيين.

حيث حققت العلاقاتبين البلدين نمواً مطرداً بمعدل ثابت. وتشير التقارير إلى أن القيمة الإجمالية للتجارة غير النفطية بين البلدين خلال 11 عاماً، من 2009 وحتى 2019، تجاوزت 534 مليار درهم، مع أكثر من 10,000 شركة ووكالة وعلامة تجارية يابانية تعمل في الإمارات.

وتؤكد هذه الأرقام على التعاون الكبير بين الدولتين. ويوفر جبل علي، بيئة استثمارية حاضنة للشركات اليابانية التي تسعى إلى الانطلاق منه للوصول إلى العملاء بالمنطقة والعالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات