هزاع بن زايد: منصة عالمية للمبتكرين والشباب للمساهمة بقوة في قطاع المال

«فينتك أبوظبي» يعزز مكانة الإمارات وجهة للابتكار

تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، انطلقت أمس فعاليات مهرجان «فينتك» أبوظبي افتراضيا وتستمر حتى 26 نوفمبر الجاري بمشاركة كبار المسؤولين ورواد التكنولوجيا ونخبة من المتحدثين في المنطقة والعالم، الذين يناقشون آخر التطورات وأهم القضايا في قطاع التكنولوجيا المالية.

يجمع المهرجان هذا العام 150 متحدثاً من المصارف المركزية حول العالم وصناع السياسات والجهات التنظيمية والشركات الكبرى ورواد قطاع التكنولوجيا المالية إلى جانب أكثر من 100 شركة تكنولوجيا مالية من 28 دولة حول العالم لاستعراض ابتكاراتهم.

ويعدّ مهرجان «فينتك أبوظبي» أحد المبادرات الناجحة الرامية إلى تعزيز مكانة أبوظبي والدولة كافة وجهة مثالية رائدة تمكن الشركات ورواد الأعمال من الابتكار والنمو.

ترحيب بالخبراء

وقال سمو الشيخ هزاع بن زايد في تدوينة على موقع التواصل «تويتر»: «يسعدنا استضافة نخبة من الخبراء العالميين والمؤسسات المؤثرة في دورة جديدة من «فينتك أبوظبي»، تلك المنصة العالمية التي تناقش التحديات والحلول في قطاع المال، وأحدث تكنولوجيا الخدمات المالية، مفسحة المجال للشباب والمبتكرين للمساهمة بقوة في هذا المجال الحيوي».

ويتطلّع منظّمو الحدث، مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي وسوق أبوظبي العالمي إلى أن تكون هذه النسخة الأكثر تميّزاً من المهرجان، لا سيما أنه يضمّ أسماء كبيرة من المجتمع المالي العالمي، ويحتوي على جدول أعمال واسع من المبادرات والأنشطة.

ويستضيف مهرجان «فينتك أبوظبي»، الذي يجري بشكل افتراضي هذا العام، نخبة من المتحدثين في المنطقة والعالم، الذين سيناقشون آخر التطورات وأهم القضايا في قطاع التكنولوجيا المالية.

وتأتي نسخة هذا العام من «فينتك أبوظبي»، بالشراكة مع «مصدر»، وغرفة أبوظبي، وهيئة أبوظبي الرقمية، وهيئة المساهمة الاجتماعية «معاً»، بصفتهم شركاء حكوميين رسميين.

مزيد من الرقمنة

وقال معالي أحمد علي الصايغ، وزير دولة ورئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي: «يسعدنا مشاركة مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي في استضافة هذا الحدث الرائد، التزاماً بتعزيز جهود الدولة نحو تحقيق المزيد من الرقمنة والابتكار ضمن القطاع المالي.

وكجزء من البنية التحتية للقطاع المالي في الدولة، يدرك كل من سوق أبوظبي العالمي ومصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي مدى أهمية دمج التطوّرات الحديثة في جميع الجوانب الاقتصادية، ودعم مكانة الدولة كمنصة عالمية للصيرفة والاستثمار.

نظرة مدروسة

ويستضيف فينتك أبوظبي، كجزء من أجندته الموسّعة، مجموعة متنوّعة من المبادرات والأنشطة التي تهدف إلى تسهيل المشاركة الفعالة بين مبتكري التكنولوجيا المالية.

وقال معالي عبد الحميد محمد سعيد الأحمدي، محافظ مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي:

نتطلّع قدماً للمشاركة في استضافة النسخة الرابعة من مهرجان»فينتك أبوظبي«بالتعاون مع سوق أبوظبي العالمي. فهذا الحدث الدولي يقدّم نظرةً مدروسة وشاملة إلى مستقبل قطاع الخدمات المالية من خلال عرض آخر التطورات والابتكارات الإبداعية التي شهدها هذا القطاع، حيث إنّ هذه التطورات سلّطت الضوء على القوة التي توفّرها التكنولوجيا لتحسين الطريقة التي ندير بها مختلف الأعمال المصرفية والمالية.

وأضاف معاليه: لقد بدأنا نشهد ظهور شركات ناشئة ومتخصّصة بالتكنولوجيا المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ما يعزّز مكانة الدولة كوجهة رائدة لهذا القطاع. و»فينتك أبوظبي" سيكون مصدر إلهام لروّاد الأعمال الطموحين في القطاع المالي ليشكّلوا جزءاً أساسياً من القطاع مستقبلاً.

وختم معاليه بالقول: هدفنا هو التطوير المستمرّ لنظام بيئي ناضج يشجّع ريادة الأعمال والإبداع في مجال التكنولوجيا المالية، وذلك عبر الاستفادة من الدروس العملية وأفضل الممارسات التي يقدّمها أقراننا من جميع أنحاء العالم. وهذا يعدّ جزءاً من رؤيتنا الأوسع لترسيخ مكانة دولة الإمارات كمركز دولي للابتكار والنمو في القطاع المالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات