إطلاق جمعية الترفيه البحري بالمنطقة

تم إطلاق جمعية الترفيه البحري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الأولى من نوعها في المنطقة. وتركز الجمعية بشكل حصري، على تقديم الدعم لمشغلي المراسي، وشركات بناء القوارب واليخوت، وموردي معدات الرياضات والألعاب المائية، وشركات الخدمات البحرية، بهدف دعم شبكة العلاقات التجارية لكافة أعضائها.

وقال الشيخ سعيد بن أحمد بن خليفة آل مكتوم، المدير التنفيذي لـ «سلطة مدينة دبي الملاحية» بمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: «نشعر بحماسة كبيرة للآفاق الجديدة والإمكانات التي ستسهم الجمعية في توفيرها، لتعطي مزيداً من الزخم والدعم للقطاع البحري.

ونؤكد على استعدادنا التام لدعم الجمعية ومساندتها في تنفيذ خططها، التي من شأنها تعزيز وتنمية قطاع الترفيه البحري في دبي والمنطقة بكاملها، ونحن على ثقة بأن وجود مثل هذا الكيان الإقليمي الذي يهتم ويرعى هذا القطاع، سيسهم في دفع اقتصاد الترفيه البحري نحو النمو المستدام».

وقالت المهندسة حصة آل مالك، المدير التنفيذي لقطاع النقل البحري في الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية: «من المتوقع أن يرتفع عدد مالكي القوارب الترفيهية بحلول عام 2025، إلى حوالي 20,000. لذلك، تأتي الجمعية، بهدف تعزيز نمو هذه الصناعة الواعدة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات