«تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة» تعزّز «جذب الابتكار»

انطلاقاً من التزامها بتنفيذ «برنامج جذب الابتكار» الذي أطلقه سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لمجموعة طيران الإمارات، في فبراير 2020، وقّعت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، مذكرة تفاهم، مع شركة هيوليت باكارد إنتربرايز.

جرى توقيع المذكرة بحضور عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وأحمد الخلافي، المدير العام لشركة هيوليت باكارد انتر برايز – الإمارات.

ويرسّخ «برنامج جذب الابتكار» مكانة إمارة دبي مركزاً عالمياً للتقنيات والحلول المبتكرة، كما يهدف البرنامج الذي صممته ونفذته مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إلى استقطاب أكثر من 25 ألف شركة ناشئة ومبتكرة من مختلف أنحاء العالم، إلى جانب التركيز على الحلول المبتكرة في 6 قطاعات رئيسية بما في ذلك الفضاء، النقل والتنقل، كفاءة الطاقة، الطب والصحة، التعليم وتكنولوجيا المعلومات.

وتسعى مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، من خلال مذكرة التفاهم، إلى العمل مع شركة «هيوليت باكارد إنتربرايز»، في إطار الشراكة المؤسسية، وذلك بهدف إحالة الشركات المرتبطة بشكل وثيق والمبتكرة، إلى برنامج «هيوليت باكارد إنتربرايز ديجيتال لايف كراج» والاستفادة من خبرات ومنشآت هيوليت باكارد إنتربرايز من أجل شركات التكنولوجيا الناجحة.

كما تسعى «هيوليت باكارد إنتربرايز» بدورها للتعاون مع برنامج جذب الابتكار المقدم من قبل مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، من أجل جذب وتعزيز الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة المبتكرة في قطاع التكنولوجيا.

بيئة مواتية

وقال عبد الباسط الجناحي: «نسعى في مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إلى تعزيز ودعم روح الابتكار والقيادة لدى الشركات الصغيرة والمتوسطة في جميع القطاعات.

وذلك تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة الرامية إلى خلق بيئة مواتية للابتكار، تتيح من خلالها للشركات الناشئة التغلب على التحديات المختلفة، ومواصلة النمو المستدام، وترجمة الأفكار الإبداعية إلى إنجازات وأعمال ناجحة، الأمر الذي يسهم بدوره في خلق قيمة مضافة إلى الاقتصاد الوطني، كون هذا النوع من الشركات يعتبر العمود الفقري لاقتصاد إمارة دبي».

قيادة وابتكار

من جانبه قال أحمد الخلافي: تعكس هذه الشراكة مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، التزامنا بدعم الابتكار والذي تجسّد أخيراً من خلال إطلاق ديجتال لايف كراج من قبل سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي. ونحن واثقون من قدرتنا على تقديم كل الدعم اللازم لمجتمع الأعمال في الدولة، لاسيما الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تشكل عصباً ورافداً اقتصادياً مهماً للإمارات.

وستعمل مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، على تسهيل الوصول إلى الشركات الأعضاء، من أجل ربط «هيوليت باكارد انتربرايز» بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلال تقديم حلول مبتكرة للمشكلات ذات الصلة بالشركة.

كما ستستخدم المؤسسة شبكتها وشراكتها الداخلية لتعزيز «هيوليت باكارد انتربرايز» ومركز ابتكارها الرقمي (ديجتال لايف كراج) مع كل من حكومة دبي، والنظام البيئي للشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارة.

بالإضافة إلى أنها ستتيح شبكتها، وجهات اتصالها وكذلك اتصالاتها، للمساعدة في تطوير النماذج الأولية القابلة للتطبيق على المنتجات الحقيقية وفرص العمل، إلى جانب القيام بتقييم ودراسة طرق تمويل دليل المفاهيم المؤهل للشركات الصغيرة والمتوسطة، من بيئة مركز الابتكار الرقمي (ديجتال لايف كراج) الخاص بشركة «هيوليت باكارد انتربرايز».

مساحة ووقت

وستلتزم شركة هيوليت باكارد إنتربرايز بموجب الاتفاقية بتوفير مساحة ووقت في ديجتال لايف كراج للشركات الصغيرة والمتوسطة الواعدة من أجل السماح لهم باختبار أو تطوير نماذج أو حلول معينة مطلوبة من قبل المتعاملين وإدارة الفعاليات لإظهار الحلول الرئيسية، وأيضاً توفير رابط لعدد من الشركات الناشئة العالمية الأخرى، ذات الصلة بطموحات الشركات الصغيرة والمتوسطة في دبي، وستستفيد أيضاً من شبكتها لمشاركة الروابط مع الجامعات ومراكز البحوث في جميع أنحاء العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات