انتعاش السياحة بين الإمارات وبريطانيا بعد إعفاء الحجر الصحي

صورة

رحب خبراء ومختصون في قطاع السياحة والسفر، بقرار المملكة المتحدة بإضافة الإمارات إلى قائمة الدول التي يتمتع المسافرون القادمون منها إلى المملكة بإعفاء من شرط الحجر الصحي الإلزامي.

وقال الخبراء والمختصون، لـ«البيان الاقتصادي»، إن القرار يعتبر خطوة مهمة ومن شأنها تنشيط حركة السياحة والأعمال بين البلدين، وخصوصاً أن المملكة المتحدة تعد أكثر الوجهات السياحية طلباً من مواطني ووافدي الإمارات.

ومن جهته، أكدت «طيران الإمارات»، على استعدادها لإعادة تشغيل المزيد من الرحلات بين دبي والمملكة المتحدة لتلبية طلبات المسافرين.

وتعتبر «طيران الإمارات»، في المركز الخامس عالمياً كأكبر الناقلات الجوية إلى المملكة المتحدة، وفقاً لأحدث بيانات السعة المقعدية على الرحلات الدولية الصادرة في ديسمبر الماضي عن مركز آسيا الباسيفيك للطيران (كابا)، ومؤسسة «أو إيه جي» البريطانية، المزوّدة لبيانات المطارات وشركات الطيران.

بداية جديدة

ومن جهته، قال سعيد العابدي رئيس مجموعة «العابدي القابضة للسياحة والسفر»، إن القرار يعتبر بداية جديدة لعودة حركة السفر والسياحة بين الإمارات والمملكة المتحدة التي تعتبر أكثر الوجهات السياحية طلباً من مواطني ووافدي الدولة وخصوصاً خلال فترة الإجازات.

وأضاف أن القرار والذي يتزامن مع الدخول في مواسم الإجازات والأعياد التي تتوافق مع احتفالات العيد الوطني للإمارات، إلى جانب بدء موسم الأعياد ورأس السنة من شأنه تعزيز حركة السياحة والأعمال بين البلدين اللتين تمثلان مركزاً للتجارة والسياحة وحركة المال والأعمال ومحوراً رئيساً لحركة الطيران العالمية.

خطوة مهمة

قال مأمون حميدان، المدير العام لشركة «ويجو» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والهند، إن قرار بريطانيا بإعفاء القادمين من الإمارات من الحجر يعتبر خطوة مهمة ومن شأنها تنشيط حركة السياحة والأعمال بين البلدين، وخصوصاً أن لندن من الوجهات التي اعتاد الإماراتيون زيارتها منذ سنوات بشكل دائم.

وأضاف أنه عمليات البحث عن السفر من بريطانيا إلى الإمارات بدأت تشهد نمواً ملحوظاَ خصوصاً أن الإمارات من أكثر الدول أماناً للسفر في العالم وتتخذ التدابير الاحترازية التي تتوافق مع أعلى معايير السلامة لتعزيز ثقة المسافرين في كل مراحل السفر.

وتوقع حميدان، أن تزداد عمليات البحث والحجوزات من وإلى الإمارات بعد إعلان القرار وخصوصاً في الإجازة المقبلة خلال فترة العيد الوطني للدولة والتي تمتد لعدم أيام.

وقال رياض الفيصل، المختص في قطاع السفر، إن القرار من شأنه توفير مزيد من الوقت والمال للمسافرين والمساهمة في إعادة نحو 70% من حركة السفر والسياحة بين الإمارات وبريطانيا قبل تفشي الجائحة، حيث إن هناك أكثر من 7 رحلات يومية من الإمارات إلى وجهات بريطانية مختلفة وهذا رقم لا يستهان به.

وأشار إلى أنه قبل الجائحة سجلت السعة المقعدية على الرحلات الجوية التي تربط بين السوق الإماراتية والمملكة المتحدة، مستويات نمو كبيرة في ظل التوسعات المستمرة للناقلات الجوية، وزيادة مستويات تدفق المسافرين عبر هذا المحور المهم، مضيفاً أن الإمارات هي السوق الوحيدة في منطقة آسيا وأفريقيا ضمن قائمة أكبر 10 أسواق من حيث السعة المقعدية إلى المملكة المتحدة، وتأتي في المركز الثامن كأكبر الأسواق الدولية ارتباطاً بالمملكة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات