الإمارات أفضل للمشروعات التجارية من بلجيكا، فرنسا، أستراليا، اسبانيا، ايسلندا وماليزيا

«مؤشر الرخاء العالمي 2020» من «ليغاتوم»: الإمارات الأفضل إقليمياً والــ 20 عالمياً للمشروعات التجارية

صورة

احتلت الإمارات المركز الأول على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والـ 20 على مستوى العالم في جودة الظروف المُتَاحة للشركات والمشروعات التجارية، وفقاً لنتائج «مؤشر الرخاء العالمي 2020» الصادر من مؤسسة «ليغاتوم» البريطانية للأبحاث الاقتصادية والاجتماعية، وحصلت عليه «البيان» قبل موعد طرحه والمُقَرر في وقتٍ لاحق من الأسبوع الجاري. ويُعَدُ معيار جودة الظروف المُتَاحَة للمشروعات التجارية من أهم المؤشرات الفرعية ضمن «مؤشر الرخاء العالمي». وتفوقت الإمارات هذا العام في هذا المؤشر الفرعي على كلٍ من بلجيكا، فرنسا، وأستراليا، التي جاءت في المراكز من 21 إلى 23، على التوالي.

كما تفوقت على كل من إسبانيا، آيسلندا وماليزيا، التي صٌنِفَت في المراكز من 27 إلى 29، على التوالي. وكانت صدارة دول العالم في جودة الظروف المُتَاحَة للمشروعات التجارية هذا العام من نصيب هونغ كونغ، فيما جاءت سنغافورة في المركز الثاني، وحلت سويسرا ثالثة.

مؤشر الرخاء

واحتفظت الإمارات هذا العام بصدارتها العربية على «مؤشر الرخاء العالمي»، والتي تحتلها منذ أعوام عدة متتالية، حيث صُنّفت في المركز الأول عربياً و42 عالمياً على قائمة أكثر دول العالم رخاءً وازدهاراً. ويرصُد «مؤشر الرخاء العالمي» مستويات الرخاء والازدهار في كل بلدان العالم بصفة سنوية، استناداً إلى حاصل جمع الأرصدة التي حصلت عليها كل دولة في عدد من المعايير والمؤشرات الفرعية، من أهمها: جودة الظروف المُتَاحة للشركات والمشروعات التجارية، جودة الأسواق وسهولة الوصول إليها، البيئة الاستثمارية، الجودة الاقتصادية، رأس المال الاجتماعي، الحوكمة، وغيرها. وتعتمد «ليغاتوم» في تحديد الأرصدة في كل مؤشر فرعي على آراء الموظفين التنفيذيين في الشركات الخاصة لدى كل دولة، سواءً أكانوا مواطنين أم مقيمين.

وصنّفَت الدنمارك هذا العام كأكثر دول العالم ازدهاراً، وجاءت النرويج في المركز الثاني، ليتبادل البلدان الإسكندنافيان الجاران بذلك مركزيهما اللذين حصلا عليهما في إصدار العام الماضي من المؤشر. واحتفظت سويسرا، السويد، فنلندا، هولندا، نيوزيلاندا، ألمانيا ولوكسمبورغ هذا العام بالمراكز نفسها التي حصلت عليها العام الماضي، وهي من الثالث وحتى التاسع، على التوالي. وأزاحت النمسا المملكة المتحدة لتنتزع منها هذا العام المركز العاشر الذي احتلته العام الماضي.

جودة الأسواق

وجاءت الإمارات في الصدارة الإقليمية أيضاً على أحد المؤشرات الفرعية المهمة، وهو مؤشر جودة الأسواق وسهولة الوصول إليها، بينما جاءت في المركز الــ 21 عالمياً على المؤشر. وتفوقت الإمارات هذا العام في جودة أسواقها وسهولة الوصول إليها على كل من آيسلندا، نيوزيلاندا، إيطاليا، والنرويج، والتي جاءت في المراكز من الــ 22 وحتى الــ 25، على التوالي. وكانت صدارة المؤشر هذا العام من نصيب سنغافورة، تلتها هولندا، فيما كان المركز الثالث من نصيب هونغ كونغ.

وكان مؤشر الجودة الاقتصادية أحد أهم المؤشرات الفرعية التي حققت الإمارات فيها تقدماً هائلاً خلال السنوات الأخيرة. وبحسب التقرير الذي أصدرته مؤسسة «ليغاتوم» وأرفقته بإصدار هذا العام من «مؤشر الرخاء العالمي 2020»، فإن الإمارات خامس دول العالم من حيث حجم التحسن الذي استطاعت تحقيقه على المؤشر الفرعي المُتَعَلّق بالجودة الاقتصادية خلال العِقد الماضي.

وأوضح التقرير أن الإمارات قفزت 18 مركزاً على مؤشر الجودة الاقتصادية خلال الفترة من 2010 وحتى 2020، حيث جاءت في المركز الــ 55 في إصدار 2010 من المؤشر، بينما صُنّفَت في المركز الــ 37 في إصدار هذا العام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات