10 ملايين نزيل بفنادق الدولة في 9 أشهر

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

استقبلت فنادق الدولة نحو 10.6 ملايين نزيل خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، وسط ارتفاع تدريجي في متوسط الحركة السياحية بالدولة، مع الاستئناف التدريجي للحركة السياحية، وفق إحصاءات حديثة للمركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء.

نزلاء

وكان يناير الأعلى في عدد نزلاء الفنادق، بواقع 2.67 مليون نزيل، يليه فبراير 2.18 مليون نزيل، ثم أغسطس 1.37 مليون نزيل، بينما كان أبريل الأقل بـ 287.14 ألف نزيل بسبب الإغلاق. وبلغ عدد الليالي التي قضاها النزلاء 37.56 مليون ليلة، وكان يناير الأعلى بواقع 8.7 ملايين ليلة، يليه فبراير 7.12 ملايين ليلة، ثم مارس 4.13 ملايين ليلة. وبلغ متوسط فترة الإقامة للنزيل خلال الأشهر التسعة نحو 3.5 ليالٍ.

وبلغ متوسط الإشغال 51.8 %، وكان أعلى معدل مسجل في يناير بنسبة 82.1 %، يليه فبراير 76.4 %، ثم سبتمبر 52.7 %، فيما كان أقل معدل في أبريل بنحو 32.1 %.

تعافٍ سريع

وقال إسماعيل إبراهيم المدير العام لفندق رمادا داون تاون أبوظبي، إن القطاع الفندقي دخل مرحلة التعافي السريع، مع انحسار تداعيات الجائحة. وأضاف أن السياحة الداخلية استحوذت على نصيب الأسد من الإشغال، وهو ما يظهر بوضوح في أغسطس، والذي شهد ارتفاعاً في عدد النزلاء إلى 1.37 ملايين، بسبب الإجازات الصيفية وعطلات المدارس، انخفض إلى حدود 1.1 مليون نزيل في سبتمبر، مع عودة الدراسة.

محفزات حكومية

وقال محسن الشيمي مدير إدارة المبيعات الحكومية الإقليمي لفنادق سانت ريجيس أبوظبي، إن هناك تحسناً ملحوظاً في الإشغال خلال الفترة الماضية، ما يؤهل القطاع للتعافي من تداعيات الجائحة، متوقعاً أن تواصل الفنادق مسيرة التعافي في الأشهر القادمة، مدعومة بالكثير من المحفزات، على رأسها الدعم الحكومي المتواصل.

وأضاف أن السياحة الداخلية تستأثر بنصيب الأسد في الوقت الراهن، وهو السبب الرئيس وراء زيادة الإشغال خلال الأشهر القليلة الماضية، لا سيما مع الالتزام بالإجراءات والتدابير الاحترازية.

وقالت غيداء عرابي مساعد مدير التسويق والعلاقات العامة لفندق «أنانتارا» القرم الشرقي، إن هناك تحسناً ملحوظاً في معدلات الإشغال، متوقعة استمرار ارتفاع الطلب في الأشهر القادمة، على أن يصل إلى معدلات جيدة خلال موسم الشتاء الحالي ورأس السنة الجديدة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات