«القابضة» توقّع اتفاقية للاستحواذ على %45 من أسهم لويس دريفوس

أعلنت «القابضة» أمس توقيع اتفاقية لاستحواذ غير مباشر على 45% من أسهم شركة «لويس دريفوس» المتخصصة في تجارة ومعالجة السلع الزراعية.

وفي إطار الصفقة، وقّعت كذلك «لويس دريفوس» اتفاقية توريد تجارية طويلة المدى مع «القابضة» لبيع السلع الزراعية للإمارات.

وتعد شركة «لويس دريفوس» إحدى أكبر الشركات التجارية العالمية في قطاع السلع الزراعية، حيث تقدم خدمات التوريد والمعالجة والتخزين والنقل والتجارة على مستوى العالم، بفضل محفظة أعمالها المتنوعة وحضورها العالمي.

حيث نجحت الشركة خلال النصف الأول من عام 2020 في تسجيل صافي مبيعات بقيمة 16.3 مليار دولار قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك الناتجة من عملياتها المتواصلة بقيمة 634 مليون دولار أمريكي.

ومع إتمام هذه الصفقة، سيتم استثمار جزء من العائدات التي تبلغ 800 مليون دولار كحد أدنى في «لويس دريفوس»، لدعم خطة عمل الشركة واستراتيجيتها على المدى الطويل، بما في ذلك تسريع الاستثمارات الاستراتيجية عبر سلسلة القيمة.

وقال محمد السويدي، الرئيس التنفيذي لـ«القابضة»: باعتبارها واحدة من الشركات العالمية الرائدة بمجال السلع الزراعية والأغذية، فإن الاستثمار في «لويس دريفوس» يمثل فرصة استثمارية استراتيجية لـ«القابضة». وستسهم المحفظة المتنوعة من السلع الزراعية واتساع نطاق أعمال «لويس دريفوس» عالمياً في تسريع التقدم الملحوظ الذي أحرزناه بالفعل العام الجاري في توسيع محفظة أعمالنا في قطاع الأغذية والزراعة.

تعزيز المحفظة

عزّز الاستثمار في «لويس دريفوس» محفظة الأغذية والزراعة التابعة لـ «القابضة» التي تتضمن شركة «سلال» التي تهدف إلى تنويع مصادر الغذاء وزيادة نشاط الأغذية الزراعية والمصنّعة محلياً؛ وشركة «أغذية» للأغذية والمشروبات في المنطقة؛ و«الفوعة» المتخصصة في إنتاج التمور ومعالجتها. وفي وقت سابق من العام، وقّعت «القابضة» اتفاقية للاستحواذ على 50% من شركة «الظاهرة» القابضة إحدى أبرز الشركات العاملة في المجال الزراعي ومنتجات الأعلاف والسلع الغذائية الأساسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات