«أبوظبي الإسلامي» و«أرامكس» ينضمان لمؤشر «إم. إس. سي. آي»

أعلنت مؤسسة «إم. إس. سي. آي» للأسواق، مورجان ستانلي سابقاً، ضم سهم بنك «مصرف أبوظبي الإسلامي» لمؤشرها «MSCI» القياسي العالمي اعتباراً من نهاية إغلاق 30 نوفمبر الجاري، على أن تكون فاعلة من مطلع ديسمبر.

وأضافت الشركة، في مراجعتها نصف السنوية لمؤشراتها الصادرة صباح اليوم، أنها قررت إضافة سهم «أرامكس» لمؤشرها للشركات ذات رأس المال الصغير مقابل خروج أسهم «ديار للتطوير» و«دي إكس بي انترتينمتس».
وعلى المستوي الخليجي، تقرر إدراج أسهم شركة «مجموعة الحبيب الطبية» السعودية ضمن مؤشر «إم. إس. سي. آي» القياسي العالمي اضافة إلى انضمام 7 شركات كويتية إلى ذات المؤشر وهي «بنك الكويت الوطني» و«بيت التمويل الكويتي» و«زين» و«بنك بوبيان» و«أجيليتي» و«المباني» و«بنك الخليج»، فيما تقرر إضافة سهم «حلواني إخوان» و«اللجين القابضة» و«أملاك العالمية» و«السعودية للأسماك» لمؤشرها للشركات الصغيرة،

وأيضا 14 شركة كويتية إلى المؤشر نفسه وهي: «المشاريع» و«هيومن سوفت» و«بنك وربة» و«بوبيان للبتروكيماويات» و«لصناعات القابضة» و«بنك الكويت الدولي» و«طيران الجزيرة» و«المتكاملة» و«الوطنية العقارية» و«الامتياز» و«البنك الأهلي- الكويت» و«القرين للبتروكيماويات» و«الخليج للكابلات» و«شمال الزور».
وأوضحت أن المراجعة الربعية المقبلة ستكون في 9 فبراير المقبل، وستكون فاعلة اعتباراً من مطلع مارس 2021، وأيضا في 11 أغسطس القادم وستكون فاعلة في مطلع سبتمبر، بينما ستعلن المراجعة النصف سنوية في 11 مايو وستكون فاعلة اعتباراً من 28 مايو 2021، وأيضا في 11 نوفمبر وستكون فاعلة مطلع ديسمبر 2021.

ويعتمد انضمام الشركات لمؤشرات «إم. إس. سي. آي» على معايير عدة يتم بموجبها إدراج الشركات أو حذفها بعملية المراجعة التي تتم مرتين سنوياً في مايو ونوفمبر من كل عام، وتشمل المعايير رأس المال السوقي، ومعدلات السيولة، ونسب التداول الحر المسموح بها للأجانب.

ويقيس المؤشر أداء الأسهم في الأسواق الناشئة العالمية في 23 دولة، من أبرزها الصين، وكوريا، وتايوان، والبرازيل، تمثل 10% من القيمة السوقية للأسواق العالمية، وتصل القيمة الإجمالية الشركات المدرجة على مؤشر «إم إس سي آي» للأسواق الناشئة من كل الدول إلى نحو 1.6 تريليون دولار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات