«موديز» تؤكد التصنيف الائتماني لإبيكورب عند (Aa2) مع نظرة مستقبلية مستقرة

أعلنت الشركة العربية للاستثمارات البترولية «إبيكورب» تأكيد وكالة موديز لخدمات المستثمرين التصنيف الائتماني للشركة عند (Aa2) مع نظرة مستقبلية مستقرة لعام 2020، وذلك تأكيداً على مستوى الشركة العالي من حيث كفاية رأس المال وجودة وأداء الأصول. 

وأشار تقرير موديز إلى التحسن المستمر في مستويات السيولة ومصادر التمويل لدى إبيكورب خلال السنوات القليلة الماضية على ضوء تقليل اعتماد الشركة على الودائع قصيرة الأجل لتمويل المشاريع، وتعزيز حضورها في أسواق الدين العالمية،.

لافتاً إلى أن الدعم الكبير الذي تحظى به «إبيكورب» من قبل المساهمين يبرز الأهمية الاستراتيجية للشركة بالنسبة للدول الأعضاء ويعزز قوتها الائتمانية، وقد انعكس هذا الدعم عبر الزيادة القياسية في رأس المال القابل للاستدعاء، الذي تم إقراره في شهر أبريل 2020. 

وتعكس النظرة المستقرة رؤية «موديز» لمستوى المخاطر لأداء أصول «إبيكورب» وتوقعاتها بأن تواصل الشركة تحقيق معدلات عالية من الربحية في السنوات المقبلة.

ويأتي ذلك بناء على المرونة العالية، التي أظهرتها «إبيكورب» على مدى السنوات الماضية في التعامل مع التحديات الإقليمية الناجمة عن التوترات الجيوسياسية، إلى جانب الضغوط التي تواجهها الدول المقترضة الرئيسية جراء تداعيات أزمة فيروس «كورونا» وانخفاض أسعار النفط، حيث وازنت ذلك من خلال تعزيز تنويع الأصول وأطر إدارة المخاطر. 

وقال د. أحمد علي عتيقة، الرئيس التنفيذي لـ«إبيكورب»: «هذا الإنجاز يعكس قدرة «إبيكورب» على القيام بدورها الحيوي المتمثل في تنمية قطاع الطاقة للدول الأعضاء والمنطقة العربية بشكل عام مع المحافظة على قوة المؤشرات المالية وإدارة المخاطر».

وأولويتنا الرئيسية في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة الناجمة عن الأزمة الصحية والاقتصادية والمالية غير المسبوقة تتمثل في مواصلة مساندة الاقتصاد، عبر دعم التحول الذي يشهده قطاع الطاقة نحو مستقبل أكثر استدامة، بعد انحسار جائحة فيروس «كورونا»، وسيعزز احتفاظ الشركة بتصنيفها الإئتماني العالي قدرتها على أداء هذا الدور بشكل فعال.

كانت وكالة «فيتش» للتصنيف الائتماني منحت «إبيكورب» في يونيو من العام الحالي تصنيف (AA) مع نظرة مستقبلية مستقرة، لتصبح «إبيكورب» بذلك من المؤسسات المالية المعدودة عالمياً الحائزة على تصنيف (AA) من وكالة فيتش و(Aa2) من وكالة «موديز».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات