%236 نمواً بعدد أعضاء «دبي للمشاريع الناشئة»

قوة ريادة الأعمال تتجلى في الإمارات خلال الجائحة

كشفت «دبي للمشاريع الناشئة»، إحدى مبادرات غرفة تجارة وصناعة دبي لدعم ريادة الأعمال، عن زيادة في عدد أعضائها بنسبة 236% خلال النصف الأول من العام الحالي، حيث أدى التحول الرقمي المتسارع خلال جائحة «كورونا» إلى دفع العديد من الشركات الناشئة في دبي وخارجها للاستفادة من الفرص الناشئة والعمل على ابتكار حلول أعمال جديدة، وهو ما يعكس روح ريادة الأعمال القوية الموجودة في الإمارات، فضلاً عن الدور البارز الذي تلعبه الشركات الناشئة في جلب مفاهيم أعمال فريدة من نوعها.

وأشارت «دبي للمشاريع الناشئة» إلى بلوغ عدد أعضائها 1568 خلال النصف الأول من 2020، مقارنةً مع 466 خلال نفس الفترة العام الماضي، بنمو شهري 13%. كما استفاد 1200 من رواد الأعمال من برامج ومبادرات «دبي للمشاريع الناشئة» مع تنظيمها 23 فعالية وندوة افتراضية، ليصل عدد المستفيدين 8200 منذ 2016.

وأوضحت أنها تعاونت مع 70 حاضنة أعمال عبر العالم خلال النصف الأول من العام، بالإضافة إلى استقبالها 50% من طلبات المشاركة من خارج الإمارات.

وفي مشهد آخر يعكس التحولات النوعية في الأعمال في الإمارات، توقعت دراسة مشتركة أجرتها اقتصادية دبي وشركة فيزا لتكنولوجيا المدفوعات الرقمية، أن قطاع التجارة الإلكترونية مقبلٌ على مستويات متميزة من النمو المتواصل، تزامناً مع الإقبال المتزايد على خيارات الدفع الإلكترونية، وإدراك التجار لضرورة تعزيز حضورهم الإلكتروني خلال جائحة «كورونا».

ووفقاً للاستطلاع قال 49 ٪ من المستهلكين إنهم أصبحوا أكثر إقبالاً على التسوق عبر الإنترنت، حيث أصبح 3 من كل 5 (61 ٪) يفضلون الدفع لقاء مشتريات التجارة الإلكترونية باستخدام البطاقات أو المحافظ الرقمية بارتفاع بين 19.7% و21.9% لمستويات ما قبل الجائحة. وهذه الأرقام مرجحة للارتفاع، حيث يتوقع لمدفوعات التجارة الإلكترونية أن تقف وراء نحو 28.2 % من إجمالي قيمة معاملات الدفع الرقمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات