استطلاع «البيان»: وسائل التواصل الاجتماعي تجتاح إعلانات العقارات

حققت شعبية الإعلانات والعروض العقارية في وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت انتصاراً ساحقاً على الإعلانات العقارية في وسائل الإعلام «الصحف والإذاعة والتلفزيون»، حسبما أظهرت نتائج استطلاع (البيان الاقتصادي) في حساباتها على الإنترنت وتويتر.

وطرح (البيان الاقتصادي) على المشاركين سؤالاً حول المصادر التي يعتمدون عليها للاطلاع على العروض العقارية في سوقي البيع والتأجير، وجاءت الإجابات على موقع (البيان) بنسبة 70 % للإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي و15 % عن طريق الأصدقاء و13 % للصحف والإذاعة والتلفزيون و2 % لإعلانات الطرق.

أما الإجابات على موقع (البيان) في تويتر فكانت 69 % للإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي و20 % عن طريق الأصدقاء و0 % للصحف والإذاعة والتلفزيون و7 % لإعلانات الطرق.

ويرى الخبير العقاري هشام الفار، رئيس كولدويل بانكر، أن التسويق العقاري الإلكتروني يتقدم سريعاً، ففي كل فترة زمنية قصيرة يظهر تطبيق موجه للمستثمرين الراغبين إما باستئجار عقار وإما بشرائه، ولعل تنامي عدد تلك المنصات وزيادة وتطور محتواها راجع إلى سرعة صناعة التقنية في تحديث البرامج والتطبيقات والأجهزة المربوطة بشبكة الإنترنت. لافتاً إلى أن التقنيات الحديثة باتت ملعباً للتسويق العقاري، ليس فقط على مستوى الشركات، بل كمنصة تتيح للعملاء التواصل مع المعنيين بصورة فورية واتخاذ قراراتهم بسرعة كبيرة.

وبينما يرى البعض أن مواقع التواصل الاجتماعي حققت إلى جانب محركات البحث المتخصصة بالتسويق العقاري نجاحاً لافتاً، فإن آخرين يرون أن تزايد استخدام الإنترنت في التسويق العقاري لن يؤدي بكل حال إلى إلغاء دور الوسطاء بقدر ما قد يخفض أعدادهم. وأوضح أن القطاع العقاري طرق جميع الأبواب للوصول إلى هدفيه الثمينين، المشتري والمستأجر، وأصبح بائع العقار أو المؤجر أكثر قدرة على الوصول إلى المشترين والمستأجرين عبر الفضاء الإلكتروني وتوظيف التقنية والوسائل التسويقية المبتكرة لاسيما مع انتشار الإنترنت والهواتف والتطبيقات الذكية وشبكات التواصل، فضلاً عن خفض زمن وتكلفة تحقيق ذلك عما كان عليه قبل سنوات قليلة، اعتمد فيها التسويق على الوسائل التقليدية الأقل انتشاراً والأعلى في التكلفة. وحقق عدد من الشركات التي تعمل في مجال الوساطة العقارية - بيعاً وتأجيراً - انتصارات وقفزات نوعية مميزة في السوق لأنها توسّعت سريعاً في الفضاء الإلكتروني والتطبيقات الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي، ووفرت للمتعاملين ما يكفي لإبرام صفقة البيع أو التأجير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات