34 مليون درهم صافي أرباح سيراميك رأس الخيمة الربعية

أعلنت شركة سيراميك رأس الخيمة، والتي تعد إحدى أكبر العلامات التجارية العالمية، أمس عن نتائجها المالية للربع الثالث المنتهية في 30 سبتمبر 2020، محققة 34 مليون درهم صافي أرباح عن الربع الثالث.

واستقرار إجمالي الإيرادات على أساس سنوي عند 625.7 مليون درهم عن فترة الثلاثة أشهر مدعومة بنمو السوق السعودي والأوروبي، وانخفاض إجمالي الأرباح قبل الفوائد، الضرائب، الإهلاك والإطفاء من 108.7 ملايين درهم إلى 104.4 ملايين درهم.

واكتسب أداء الربع الثالث لسيراميك رأس الخيمة زخماً، حيث أظهرت الأسواق مؤشرات تعافٍ من تأثير «كوفيد 19». ومع استمرارية عدم وضوح مسار وسرعة الطلب، فقد ارتفعت الإيرادات الربعية بنسبة 52.1%.

وبناءً على الطلب المتزايد في السوق، فقد تم رفع الإنتاج في الإمارات لتلبية الطلب المتزايد من المملكة العربية السعودية، كما تم استئناف الإنتاج في الهند وبنجلاديش على مراحل. ارتفعت إيرادات البلاط بنسبة 7.1% على أساس سنوي مدعومة بنمو السوق السعودي والأوروبي.

استمرت أعمال مستلزمات المائدة تتأثر سلباً بسبب الإغلاق والقيود الناتجة عن «كوفيد 19» في قطاعات الضيافة والطيران. 

وقال عبدالله مسعد، الرئيس التنفيذي لمجموعة سيراميك رأس الخيمة: «نخطط لتنويع وتحسين الربحية في أسواق التصدير مع التركيز على تحسين عملياتنا في السوق الأوروبي والهندي».

وأضاف في بيان صحافي للشركة أمس، بقوله: «بالنظر قدماً، ستكون الأولوية هي الاستمرار في إدارة تأثير «كوفيد 19»». 

وأوضح أن الشركة بدأت عودة عملياتها التشغيلية حول العالم إلى مستويات ما قبل كورونا، في حين أن أعمال الأدوات الصحية ومستلزمات المائدة لا تزال متأثرة.

وتابع: «أظهرت سيراميك رأس الخيمة مرونة كبيرة في ضوء الاضطرابات التي أحدثها الوباء في أعمالنا».

وأكد أنه ليس هناك مفر من أن أعمالنا قد تأثرت بشدة في وقت سابق من العام، قائلاً: «لكننا واثقون من قدرتنا على التكيف والتعافي وتقديم القيمة لمساهمينا على المدى الطويل».

ووفقاً للقائمة المالية للشركة، فقد تراجعت الأرباح العائدة على مساهميها إلى 47.18 مليون درهم بالفترة المذكورة، مقابل نحو 129.29 مليون درهم بالفترة ذاتها من عام 2019، بهبوط 63.5 بالمائة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات