61 % من المستخدمين يفتحون رسائل إلكترونية مشكوكاً بها

جون دوغلاس

نشرت أمس مايم كاست لأمن البريد الإلكتروني بحثاً جديداً يسلط الضوء على السلوك الخطر للموظفين ممن يستخدمون الأجهزة الخاصة بالشركة.

وبسؤال أكثر من 1000 شخص عن استخدامهم لأجهزة العمل للقيام بالأنشطة الشخصية، وعن مدى إدراكهم للمخاطر السيبرانية المعاصرة أظهرت النتائج الحاجة الماسّة إلى تحسين التدريب والتوعية.

وأظهرت أبحاث مايم كاست أن 87% من المشاركين في الإمارات يستخدمون الأجهزة المقدمة لهم من الشركات لأغراض شخصية، فيما أقرّ حوالي الثلثين بارتفاع ذلك التوجه منذ بدء العمل عن بعد. تمثلت أكثر الأنشطة شيوعًا في تفقد البريد الإلكتروني (57%) وإجراء التعاملات المالية (59%) ومكالمات الفيديو مع الأصدقاء والأسرة (50%).

وبحسب تقرير حالة أمن البريد الإلكتروني 2020، كان تفقد البريد الإلكتروني الشخصي وتصفح مواقع الإنترنت والتسوق الإلكتروني من ضمن أبرز المخاوف التي تراود خبراء تقنية المعلومات. وفي منطقة الشرق الأوسط، قال 66% من المشاركين إن تفقد البريد الإلكتروني الشخصي يشكل مخاطرة بالتسبب بمشاكل أمنية خطرة.

بينما يرى 65% أن تصفح الإنترنت أو التسوق قد يكون سببًا لوقوع حادث أمني. ورغم كون غالبية المشاركين تلقوا تدريبًا متخصصًا بالتوعية، قام 61% منهم بفتح رسائل إلكترونية مشبوهة، بينما اعترف 50% منهم بأنهم لم يبلغوا فرق الأمن أو تقنية المعلومات عن تلك الرسائل.

وقال جون دوغلاس، نائب الرئيس لاستقصاء التهديدات: تظهر الأبحاث أنه رغم الدورات التدريبية المتاحة، فإن معظم المحتوى المقدم خلالها غير فعال ولا ينجح في إقناع الموظفين تمامًا بالتقليل من المخاطر اليومية التي تهدد الأمن السيبراني. لذا، لا بد من تقديم شكل أفضل من التدريب لأية مؤسسة معرضة لتلك المخاطر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات