اجتماعات «آيرينا» تبحث مستقبل الطاقة المتجددة

فرانشيسكو

انطلقت أمس فعاليات الاجتماعين الـ19 والـ20 لمجلس الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا». وينعقد الاجتماعان للمرة الأولى بشكل افتراضي بسبب جائحة «كوفيد – 19».

وشارك في المناقشات أكثر من 340 مسؤولاً وخبيراً من 97 دولة يناقشون مستقبل الطاقة المتجددة والأهمية المتزايدة للسياسات والاستثمارات التي تدعم الطاقة النظيفة.

نظرة جديدة

وأكد فرانشيسكو لا كاميرا، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة – في كلمته الافتتاحية - أن الانكماش الاقتصادي يفرض نظرة جديدة على الخطط والاستراتيجيات الاقتصادية الحالية.

وأوضح أن كل مليون دولار يتم إنفاقه للاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة يوفر 3 أضعاف الوظائف التي يمكن أن تتوفر من الوقود الأحفوري.

وأشار إلى أنه مع تفشي جائحة «كوفيد – 19» وظهور تأثير الوباء، تبرز الحاجة الضرورية للاعتماد على مصادر طاقة متجددة، مشيراً إلى أن الطاقة تتعلق بجميع جوانب حياة الناس. وقال: لم يعد بإمكاننا الاستمرار في المسار الحالي إذا أردنا اقتصادات مرنة ومجتمعات شاملة وبيئات صحية».

دور فعال

وقال بشير إسماعيل أودراوجو وزير الطاقة في بوركينا فاسو - الذي يترأس الاجتماعين إننا على ثقة بالعمل معاً بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» للقيام بدور فعال في الانتقال إلى الطاقة المتجددة. كما قال: يمكننا الخروج من جائحة»كوفيد – 19«باتباع اقتصادات أكثر اخضراراً ونظافة وأكثر عدلاً».

كان وزير الطاقة في بوركينا فاسو قد أكد في كلمته خلال المؤتمر الصحفي التقديمي للفعاليات أن بوركينا فاسو حققت في السنوات القليلة الأخيرة تقدماً ملحوظاً على صعيد معالجة مشاكل الوصول للطاقة وتعزيز الأنشطة الاقتصادية المعتمدة على الكهرباء. ونجحنا خلال السنوات الخمس الماضية بمضاعفة عدد المستفيدين من خدمات الطاقة، إلى جانب الحد من تكاليف الكهرباء والدعم الحكومي بفضل الطاقة المتجددة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات