تشتت مؤشرات الأسواق في أسبوع الترقّب والحذر

تباين أداء الأسهم المحلية في تداولات الأسبوع الماضي، مع سيطرة الترقب والحذر على المعنويات انتظاراً للانطلاق الفعلي لمارثون النتائج الفصلية، إذ صعد سوق أبوظبي مدعوماً بمكاسب أسهم البنوك التي ضغطت بدورها على سوق دبي.

وانخفض سوق دبي 0.88% إلى 2194.63 نقطة مع هبوط أسهم البنوك، فيما ارتفاع العقار والنقل والاستثمار، وارتفع سوق أبوظبي 0.93% عند 4554.37 نقطة بدعم صعود أسهم البنوك والعقار والاستثمار والتأمين والصناعة والسلع والخدمات.

واستقطبت الأسهم سيولة بنحو 3.3 مليارات درهم، منها 1.085 مليار في دبي و2.2 مليار في أبوظبي، وجرى تداول 1.85 مليار سهم، موزعة بواقع 1.37 مليار في دبي و482.9 مليوناً في أبوظبي، من خلال 25.7 ألف صفقة. وقال رائد دياب، نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في «كامكو إنفست»: «تباين أداء الأسواق الإماراتية وذلك مع ارتفاع سوق أبوظبي، فيما تراجع سوق دبي بشكل هامشي، إذ تبدو الأجواء مستقرة مع انتظار النتائج المالية للشركات والبنوك المدرجة عن الربع الثالث من العام، حيث بدأت بعض النتائج بتسجيل نتائج أعمال إيجابية».

سوق دبي

وضغط على سوق دبي انخفاض قطاع البنوك 3% مع هبوط «دبي الإسلامي» 1.89%، و«الإمارات دبي الوطني» 4.29%. فيما ارتفع قطاع العقار 0.28% مع صعود «الاتحاد العقارية» 10.38%، و«ديار» 2.53%، و«داماك» 3.17%، فيما نزل «إعمار العقارية» 0.75%، و«إعمار للتطوير» 2.18%، واستقر «إعمار مولز».

ونما قطاع الاستثمار 0.34% مع صعود «سوق دبي المالي» 0.12%، و«شعاع كابيتال» 6.72%، فيما استقر «دبي للاستثمار»، وزاد قطاع النقل 3.14% مع ارتفاع «أرامكس» 4.07%، و«العربية للطيران» 1.83%، و«الخليج للملاحة» 1%.

وتصدّر «إعمار العقارية» النشاط مستقطباً 170 مليون درهم، تلاه «دبي الإسلامي» 166 مليون درهم، ثم «الإمارات دبي الوطني» 152.3 مليون درهم.

وحقق «الإمارات للمرطبات» أكبر ارتفاع بنسبة 14.79%، تلاه «الاتحاد العقارية» 10.38%، ثم «الاستشارات المالية الدولية» 9.09%، فيما كان «دبي الإسلامية للتامين وإعادة التأمين-أمان» الأكثر انخفاضاً بنسبة 9.9%، تلاه «الإمارات دبي الوطني» 4.29%، ثم «دبي التجاري» 3.95%. ومال المستثمرون المواطنون نحو الشراء بصافي استثمار 144.5 مليون درهم، فيما اتجه المستثمرون العرب والخليجيون والأجانب نحو التسييل، بصافي استثمار 144.5 مليون درهم.

سوق أبوظبي

عزز صعود سوق العاصمة ارتفاع قطاع البنوك 1.29% مع نمو «أبوظبي الأول» 0.54% و«أبوظبي التجاري» 5.54% و«أبوظبي الإسلامي» 2.88%، وارتفع قطاع العقار 1.76% مع نمو «الدار» 1.98%، فيما تراجع «رأس الخيمة العقارية» 1.55%.

واستقر قطاع الاتصالات مع ثبات سهم «اتصالات».

وصعد قطاع الاستثمار 1.06% مع ارتفاع «العالمية القابضة» 1.14%، و«إشراق» 2.69%، فيما استقر «الواحة كابيتال».

وانخفض قطاع الطاقة 0.23% مع هبوط «أدنوك للتوزيع» 1.18%، فيما زاد «دانة غاز» 0.14% و«طاقة» 0.7%.

هيمنة العالمية

وهيمن «العالمية القابضة» على النشاط بنحو 605 مليون درهم مستحوذاً على 20% من سيولة السوقين الإجمالية، تلاه «أبوظبي الأول» 445.27 مليون درهم، ثم «الدار» 339.109 مليون درهم. وحقق «جلفار» أكبر ارتفاع بنسبة 13.74%، تلاه «سوداتيل» 7.69%، ثم «أبوظبي التجاري» 5.54%، فيما كان «القدرة القابضة» الأكثر انخفاضاً بـ 3.92%، تلاه «أسمنت الخليج» 3.91% ثم «أبوظبي لبناء السفن» 2.07%. واتجه المستثمرون الخليجيون والمواطنون نحو الشراء، بصافي استثمار 126 مليون درهم فيما اتجه المستثمرون العرب والأجانب نحو التسييل، بصافي استثمار 126 مليون درهم.

وتباين أداء المؤسسات حيث اتجهت نحو الشراء في أبوظبي، بصافي استثمار 102.4 مليون درهم، بينما اتجهت نحو التسييل بدبي، بصافي استثمار 166.5 مليون درهم، فيما اتجه المستثمرون الأفراد نحو الشراء بدبي بصافي استثمار 166.5 مليون درهم، بينما اتجهوا نحو التسييل بأبوظبي بصافي استثمار 102.4 مليون درهم.

إرشادات

دعت هيئة الأوراق المالية والسلع المستثمرين إلى الاطلاع بشكل دوري على وضع الشركة المدرجة المالي وإفصاحاتها على موقع الشركة الإلكتروني ومواقع الأسواق المالية ليكونوا على بينة بكافة الأمور المتعلقة بقرارات الشركة ودرجة نموها ، حتى يتخذوا قرارهم الاستثماري بشكل مدروس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات