يستعد لإطلاق منصة تداول مشتقات الأسهم الشهر الجاري

سوق دبي المالي مؤهل لاستقطاب مزيد من الاستثمارات الدولية

أكد خبراء ومحللون أن سوق دبي المالي مستمر في تنويع الأدوات والآليات المالية في خطوة تستهدف جذب مزيد من الاستثمارات الإقليمية والدولية واستقطاب شريحة أكبر من المستثمرين الجدد، وذلك بعد إعلان السوق أخيراً استعداده لإطلاق منصة جديدة لتداول مشتقات الأسهم خلال الشهر الجاري. وأضافوا لــ «البيان الاقتصادي»، أن إطلاق المنصة الجديدة سيساعد المستثمرين على تنويع محفظة استثماراتهم والاستفادة من تسهيلات الرافعة المالية، مشيرين إلى إن إحدى الفوائد الرئيسية لاستخدام المشتقات هي إدارة السيولة والتحوط ضد مخاطر السوق والمخاطر التشغيلية الأخرى. ومن المقرر إطلاق المنصة عبر تداول عقود مستقبلية كمشتقات للأسهم المدرجة لآجال مختلفة، تتراوح بين شهر و3 أشهر، على الأسهم الفردية المدرجة في السوق. وستشمل أسهم مجموعة من الشركات منها إعمار العقارية، دبي الإسلامي، الإمارات دبي الوطني، إعمار للتطوير، وإعمار مولز.

وقال طارق قاقيش، المدير التنفيذي لشركة «سولت» للاستشارات المالية، إن إطلاق المنصة يعد خطوة جيدة لمديري الاستثمار خصوصاً المحافظ والصناديق الاستثمارية، والذين يكون لديهم قدرة لعملية التحوط، موضحاً أن المشتقات تسمح للشركات والمستثمرين بإدارة المخاطر المستقبلية المتعلقة بتقلبات الأسعار والتغيرات في الظروف الاقتصادية التي تؤثر في أسعار الأصول التي يتم التعامل فيها في أسواق رأس المال مثل أسعار الفائدة وأسعار الصرف وغيرها.

وأضاف أن سوق دبي يواصل بشكل دائم العمل على تنويع المنتجات المالية المتداولة، وهو ما يسهم في زيادة عمق ورفع معدلات السيولة واستقطاب شريحة جديدة من المستثمرين، موضحاً أن المنصة ستكون بمثابة دفعة كبيرة للمستثمرين. ودعا قاقيش إلى ضرورة العمل خلال الفترة المقبلة على زيادة وعي المستثمرين حول كيفية التعامل مع المشتقات لتجنب المخاطر.

 

ممارسات عالمية

وأكد رائد دياب، نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في «كامكو إنفست»، إن سوق دبي المالي مستمر في استراتيجيته لتنويع الأدوات المالية واستقطاب استثمارات جديدة بعد إعلانه عن الاستعداد لإطلاق المنصة وفق أفضل الممارسات العالمية بعد نجاح تجربة سوق المشتقات في بورصة ناسداك دبي والسعودية. وأضاف أن أهمية إطلاق المنصة تتمثل في تعزيز مكانة إمارة دبي على الصعيد الإقليمي والعالمي، كما أنها ستكون حافزاً للمستثمرين لتنويع استثماراتهم والاستفادة من مزايا تداول العقود المستقبلية على الأسهم المدرجة في السوق كالرافعة المالية، في حين سيوفر ذلك سيولة كبيرة للسوق ويدعم من كفاءته كما يحد من المخاطر والتقلبات السعرية.

 

إدارة المخاطر

وقال أرون ليزلي جون، رئيس الباحثين لدي سنشري فاينانشال، إن إعلان سوق دبي عن إطلاق المنصة يأتي جزءاً من استراتيجيته للتنويع، حيث سيمكّن ذلك المستثمرين من تنويع محافظهم الاستثمارية وإدارة مخاطرهم بشكل أفضل مع الاستفادة بمزايا الرافعة المالية. وأضاف أن الإطلاق سيقطع شوطاً طويلاً في زيادة عمق السوق والسيولة، مما يضيف قوة دفع جديدة إلى مكانة دبي مركزاً ديناميكياً لأسواق رأس المال، موضحاً أن سوق المشتقات العالمية يعد أكبر بكثير من السوق الفوري وهو ما يساعد على زيادة السيولة التي بدورها تسهم في جذب المستثمرين الدوليين بالإضافة إلى التطور السريع للسوق المالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات