خطوات مهمّة لتعزيز العلاقات بمجال المعارض والمؤتمرات وتنمية التجارة

شراكة بين مركز دبي التجاري وهيئة الصادرات الإسرائيلية

وقّع مركز دبي التجاري العالمي اتفاقية تعاون مع هيئة الصادرات الإسرائيلية، تشمل المشاركة في المؤتمرات والمعارض الدولية الكبرى، وتنظيم وتبادل الوفود التجارية، وتقديم الدعم للاستفادة من فرص الأعمال في البلدين، إلى جانب تسهيل مشاركة العارضين الإسرائيليين في المعارض الكبرى بنهاية العام.

والاتفاق نتاج للتعاون بين الإمارات وهيئة الصادرات الإسرائيلية، ووزارتي الاقتصاد والخارجية الإسرائيلية، التي تعمل جميعها للترويج للصناعة الإسرائيلية، بعد توقيع معاهدة السلام. وستتولى هيئة الصادرات الإسرائيلية مسؤولية المشاركة الإسرائيلية بالمعارض الدولية للمرة الأولى بدول الخليج.

يتميز مركز دبي التجاري العالمي بنظام رائد لدعم نمو الأعمال في منطقة الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، وتواصل محفظة المركز المبتكرة والمتنوّعة إعادة تعريف صناعة الفعاليات والمعارض الإقليمية، وتسهم كذلك في دفع وتعزيز مجالات جديدة للنمو الاقتصادي والاستثمار في دبي، والدولة على وجه العموم.

آفاق جديدة واسعة

وقال معالي عبد الله بن طوق المري، وزير الاقتصاد: «أسهم التوقيع على المعاهدة التاريخية للسلام بين الإمارات وإسرائيل في فتح آفاق جديدة وواسعة، لبناء أطر مثمرة للتعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين البلدين.

وسيكون للشراكة بين سلطة مركز دبي التجاري العالمي، وهيئة الصادرات الإسرائيلية تأثير إيجابي في دفع مسيرة التنمية قدماً، ليس على المستوى الثنائي بين الدولتين فحسب، بل على مستوى المنطقة بأسرها، عبر المساهمة في تدفق الاستثمارات والأنشطة التجارية، وزيادة مستويات التعاون الاقتصادي وتبادل المعرفة، وتشجيع الابتكار المتقدم على نطاق واسع».

وقال هلال المري، المدير العام لسلطة مركز دبي التجاري العالمي ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي: «تُعد شراكتنا مع هيئة الصادرات الإسرائيلية خطوة مهمّة للأمام، فهي بداية لانطلاق علاقة تجارية وتعاون طويل الأمد بين الإمارات وإسرائيل». وأضاف: «نواجه وضعاً عالمياً سريع التطوّر، ونحن على ثقة بأن هذا التعاون سيخلق فرصاً كبيرة وسريعة لا مثيل لها أمام الشركات الإماراتية والإسرائيلية الباحثة عن التوسّع والانتشار في الأسواق في البلدين، مع تحقيق أثر اقتصادي أوسع في جميع أنحاء المنطقة».

وقال جابي أشكينازي، وزير الخارجية الإسرائيلي: «تعمل وزارة الخارجية منذ سنوات في المجال المالي في دول الخليج بوجه عام، وأرحّب بهذه الخطوة، التي تمّ اتخاذها بالتعاون مع هيئة الصادرات الإسرائيلية، والتي ستعمل على تعزيز الاقتصادين الإسرائيلي والإماراتي».

وقال عمير بيريز، وزير الاقتصاد والصناعة الإسرائيلي: «ثمار السلام تنضج أسرع مما كنّا نتخيّل، فالاتفاقية مع سلطة مركز دبي التجاري العالمي تُعدّ أول خطوة نحو اتفاقية تجارية شاملة، سيتم توقيعها خلال الأسابيع المقبلة بين وزارة الاقتصاد، وحكومة الإمارات، تغطّي مجموعة واسعة من المجالات، التي يمكن أن تضخّ مليارات الدولارات في الاقتصاد الإسرائيلي.

ويُعدّ هذا التطوّر والاتفاقيات المستقبلية واسعة النطاق برهاناً على قيمة السلام، وبديلاً عن الأنشطة الأحادية، ومن المؤكد أنها ستحقق النمو على المستوى الإقليمي الأوسع، وللاقتصاد الإسرائيلي بشكل خاص».

وقال أديف باروخ، رئيس هيئة الصادرات الإسرائيلية: «يتّخذ تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع الإمارات شكلاً ملموساً ويسير بوتيرة سريعة، وهذه الاتفاقات ستخلق فرصاً تجارية مهمّة للصناعة الإسرائيلية، وستساعد في الربط بين العديد من الأعمال التجارية في البلدين».

وأوضح أن هيئة الصادرات الإسرائيلية تعمل مع إدارة التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد ومع وزارة الخارجية لخلق فرص تجارية للصناعة الإسرائيلية، وأنا على يقين بأن هذه الخطوة التاريخية سيكون لها قيمة كبيرة للاقتصاد الإسرائيلي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات