مطار الشارقة: القطاع أثبت قدرته على تسريع التعافي

قال علي سالم المدفع، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، إن يوم الإمارات للطيران المدني الذي يتزامن مع ذكرى هبوط أول طائرة في مطار إماراتي وهو مطار المحطة عام 1932، يعد مناسبة وطنية تشعرنا بالفخر والاعتزاز بدولتنا وبإمارتنا لأنها كانت شرارة الإطلاق وبداية لرحلة طويلة من الإنجازات والنجاحات التي جاءت نتيجة للتوجيهات الحكيمة من قيادتنا الرشيدة، التي لطالما حرصت على إيلاء هذا القطاع أهمية خاصة، للمساهمة في نهضته والارتقاء به.

وأضاف: بالرغم من التحديات التي شهدها العالم مؤخراً، فإن الإمارات أثبتت مرونتها وقدرتها على تسريع وتيرة تعافي وإنعاش قطاع الطيران، الذي تأثر بشكل كبير بهذه الجائحة، وجاء ذلك نتيجةً للجهود المبتكرة والجبارة في البحث والتطوير والاستثمار بالبنى التحتية التي جعلت الإمارات رائدة في صناعة الطيران العالمية، بحيث بات قطاع الطيران داعماً للنمو الاقتصادي، ونموذجاً عالمياً يُحتذى به في تطبيق معايير السلامة، وكفاءة التشغيل، والانتظام، وما زال القطاع يواصل مسيرة الريادة العالمية التي حققها على مدى العقود الماضية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات