«الاتحاد»: أحد أهم القطاعات لبناء اقتصاد مستدام

محمد الغفلي

قال محمد راشد الغفلي، رئيس الشؤون الخارجية والحكومية في مجموعة «الاتحاد للطيران»، إن الاحتفال بيوم الإمارات للطيران المدني، يهدف لإبراز الإنجازات والمكتسبات، التي حققتها الإمارات في قطاع الطيران على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وأضاف في حوار مع «البيان الاقتصادي»، بمناسبة الاحتفال بيوم الإمارات للطيران المدني، والذي يوافق ذكرى هبوط أول طائرة على أرض الدولة بإمارة الشارقة في 5 أكتوبر 1932، إن قطاع الطيران في الدولة ما زال يواصل مسيرة الريادة العالمية والنمو، التي حققها على مدى العقود الماضية، فهو يعد اليوم واحداً من أهم القطاعات الاستراتيجية الرئيسية، التي تستهدفها الخطط الحكومية لبناء اقتصاد قوي ومستدام.

وتابع: لا شك في أن هذا العام يحمل طابعاً خاصاً بسبب فيروس «كورونا»، فعلى الرغم من النتائج الطيبة، التي حققتها «الاتحاد للطيران»، خلال الربع الأول من العام، بفضل مواصلة استراتيجية النمو المستدام، إلا أن ظهور الجائحة ألقى بظلاله على مختلف القطاعات والمجالات بصورة متفاوتة.

وكان قطاع الطيران من أشد القطاعات تأثراً بفيروس «كورونا»، وذلك بسبب فرض قيود السفر، وتوقف معظم الرحلات الجوية، ولكن بفضل المرونة الكبيرة، التي تتحلى بها الشركة، فقد تمكنا من التغلب على كثير من التحديات.

استراتيجية طموحة

وأكد أن «الاتحاد للطيران» عملت خلال الجائحة على تطوير الاستراتيجية الطموحة، التي تتبعها لتعزيز مرونة الأداء والأعمال، وذلك عبر إيجاد حلول مبتكرة والتفكير خارج الصندوق مع التركيز على جوانب متنوعة في أعمال الاتحاد للطيران، بما يسهم في اكتشاف الفرص المصاحبة لهذا التحدي، وكيفية الاستفادة منها.

وذكر أن هناك العديد من الأمثلة على كيفية تحويل التحديات إلى فرص، حيث قامت الشركة بتشغيل رحلات إنسانية إلى مختلف ربوع العالم لمساعدة المحتاجين، الذين تأثروا بالجائحة، وكذلك تشغيل رحلات لإجلاء المواطنين الإماراتيين والمقيمين، التي تهدف إلى إعادة المواطنين والمقيمين إلى أرض الدولة أو نقل المقيمين إلى بلدانهم الأم.

وأيضاً تسيير رحلات شحن لنقل الاحتياجات الأساسية، بما في ذلك المواد الطازجة والأدوية والمعدات الطبية والبريد وبضائع التجارة الإلكترونية، وذلك لتلبية الطلب المتزايد على خدمات الشحن، خلال تلك الفترة وأوضح أن الشركة استفادت من فترة توقف الرحلات والطائرات على الأرض، حيث أطلقت مع بدء الجائحة أضخم برنامج صيانة في تاريخها.

حيث تولت الاتحاد الهندسية، ذراع الصيانة والإصلاح والعمرة للمجموعة، إجراء عمليات صيانة على 96 طائرة ركاب من بينها 29 طائرة إيرباص A320 وA321، و10 طائرات إيرباص A380، و38 طائرة بوينغ 787، و19 طائرة بوينغ 777-300ER، وتراوح برنامج الصيانة ما بين مهام خفيفة مثل تصليح المقاعد وتجديد أنظمة الترفيه على متن الطائرة، إلى تقديم مواعيد تغيير المحركات، وإضافة التعديلات على العديد من الطائرات.

إنجازات

ولفت إلى أنه في ظل الظروف العصيبة، التي يمر بها العالم أجمع، أثبتت الشركة قدرة كبيرة ومرونة عالية في تحويل هذه التحديات إلى فرص فعلية، وذلك عبر إطلاق برنامج ecoDemonstrator خلال أغسطس الماضي.

عرض للطلبة

قامت «الاتحاد للطيران» بإطلاق عرض عالمي خاص بالطلبة، وذلك بهدف تسهيل حركة سفر الطلاب بين بلادهم وبلد الدراسة، ورحلاتهم الأخرى لاستكشاف وجهات وعوالم وثقافات جديدة. ويتيح العرض للطلاب، الذين يحجزون رحلاتهم قبل 30 نوفمبر 2020، للسفر بتاريخ 30 سبتمبر 2021، الحصول على خصم 10 % لتذاكر الدرجة السياحية، و5 في المئة لتذاكر درجة رجال الأعمال.

ويستفيد أفراد أسرة الطالب الراغبون بالسفر من الخصم ذاته، شريطة أن يتم شراء تذاكرهم في إطار الحجز نفسه، والسفر برفقة الطالب. ويحظى المسافرون الذين يحجزون تذاكرهم عبر هذا العرض، على زيادة في الأمتعة المسموح حملها، لتصل إلى 40 كغ للدرجة السياحية، و50 كغ لدرجة رجال الأعمال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات