بدء إعداد كوادر وطنية قادرة على قيادة القطاعات الاقتصادية العصرية

مبادرات حكومية لتحفيز المواطنين على العمل بالقطاع الخاص

مبادرات حكومية مثمرة لتوظيف المواطنين في القطاع الخاص | البيان

دشنت حكومة الإمارات خلال الفترة الأخيرة، مجموعة من المبادرات الرائدة لتشجيع المواطنين على العمل لدى القطاع الخاص، وكذلك لتحفيز المواطنين الشباب لفكرة التوظيف الذاتي، خاصة في ضوء المتغيرات الجديدة التي فرضتها جائحة «كوفيد 19». وسلطت وحدة «ايكونومست انتيليجانس» التابعة لمجلة «ايكونومست» البريطانية في تقرير لها، الضوء على المبادرات التي اتخذتها الحكومة مؤخراً في هذا الشأن ووصفتها بالمثمرة على المدى البعيد، موضحة أنها تضمنت تغييرات قانونية، سواء على مستوى الحكومة الاتحادية أم الحكومات المحلية، لتحسين الحقوق القانونية الممنوحة للعاملين بالقطاع الخاص، كما تضمنت سياسات جديدة أعلنت عنها الحكومة في يونيو الماضي لتحفيز شباب المواطنين على الاتجاه صوب ريادة الأعمال وتأسيس شركات ناشئة، من خلال تزويدهم بالمزيد من المهارات الرقمية، و شملت المبادرات إطلاق دائرة الإسناد الحكومي بأبوظبي مبادرات جديدة لتشجيع الشباب الإماراتي على تقديم خدمات إلى الكيانات التابعة للقطاع العام.

وأشار إلى أن هذه المبادرات ستؤتي ثمارها على المدى البعيد، وأنها ستجعل القطاع الخاص يقف على قدم المساواة مع القطاع العام من حيث جاذبيته للشباب الإماراتي حديث التخرج. وعلى صعيد متصل، عقدت المؤسسة الاتحادية للشباب، أمس أولى اللقاءات التعريفية لـ 50 شاباً وشابة من أعضاء الدفعة الأولى من «برنامج الاقتصاديين الشباب»، الذي تنظمه المؤسسة، برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، بهدف تأهيل جيل جديد من الكوادر الاقتصادية الوطنية.

ويقام البرنامج على مدار 3 أشهر، ويشتمل على 80 دورة وورشة تدريبية متخصصة في المجالات الاقتصادية، ويهدف البرنامج إلى بناء وإعداد قيادات وطنية قادرة على قيادة المجالات الاقتصادية العصرية المتعددة.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ:

مبادرات حكومية لتحفيز المواطنين على العمل بالقطاع الخاص

طباعة Email
تعليقات

تعليقات