«المالية» تدعو للنهوض بخريطة طريق البنية التحتية لمجموعة العشرين

شاركت وزارة المالية مؤخراً في الاجتماع الرابع لمجموعة عمل البنية التحتية، ضمن المسار المالي لمجموعة العشرين، والذي عقد عن بُعد، بهدف مناقشة التحديات، التي يواجهها العالم في ما يتعلق باستثمارات البنية التحتية والجهود المبذولة من أعضاء مجموعة العشرين، لسد فجوة الاستثمار في البنية التحتية التي تعتبر ضرورة لتعزيز تعافي ونمو الاقتصاد العالمي.

حضر الاجتماع علي شرفي مدير إدارة الميزانية العامة في وزارة المالية. وخلال الاجتماع؛ أكدت وزارة المالية حرص الإمارات على مواصلة دعم الجهود الدولية لمواجهة تداعيات جائحة (كوفيد 19)، من خلال تعزيز الاستثمار في البنية التحتية.

وأشارت الوزارة إلى أهمية سد فجوة البيانات للنهوض بخريطة طريق أجندة البنية التحتية لمجموعة العشرين نحو تعزيز البنية التحتية كفئة أصول، واستعادة ثقة المستثمرين من خلال تسهيل وتمكين التبادل المعرفي بين الدول حول برامج الحوافز الحكومية المختلفة بشأن استثمارات البنية التحتية، إضافة إلى الاستفادة من البيانات المتعلقة بالمشاريع لعرض وتسهيل عملية الوصول لصفقات الاستثمار الخاصة بالبنية التحتية على الصعيدين المحلي والعالمي.

وأكدت الوزارة أهمية نشر الاستثمارات الممكنة رقمياً والحلول المبتكرة في القطاع المالي لتحفيز الاستثمارات عالية الجودة، ودعم دخول الشركات الصغيرة في السوق، وضرورة إنشاء مؤشر «الاستعداد للازمات والطوارئ»، لتعزيز مرونة البنية التحتية في مواجهة المخاطر إضافة إلى تشجيع أشكال جديدة من الاستثمار، من خلال إشراك المؤسسات المالية غير المصرفية في التمويل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات