«مايكروسوفت»: المهارات يجب أن تتصدر أولويات الأعمال بالإمارات

كشف بحث عالمي أصدرته شركة مايكروسوفت أن الشركات تؤمن بأن أقصى فائدة يمكن تحقيقها من استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي على صعيد الأعمال تكمُن عندما يتم الجمع بين عملية تبني ونشر هذه التقنية مع مبادرات المهارات التي تركز على المهارات التقنية والشخصية.

وتأتي هذه النتيجة وفقاً لاستطلاع رأي شمل أكثر من 600 موظف ومدير في الشركات الكبرى عبر الإمارات حيث ركز البحث على المهارات اللازمة لتحقيق التنمية والازدهار في خضم تزايد تبني الشركات الإماراتية لتقنية الذكاء الاصطناعي، وبالتالي أتاح البحث لتلك المؤسسات رؤى ثاقبة حول أفضل المجالات التي يمكنها التركيز عليها في استثماراتها.

وقال إحسان عنبتاوي الرئيس التنفيذي للعمليات والتسويق لمايكروسوفت الإمارات: يحلل البحث الكيفية التي يحقق بها قادة الذكاء الاصطناعي قيمة إضافية حقيقية على صعيد الأعمال من خلال بناء بيئة أعمال جديدة قائمة على رفع مستوى مهارات المؤسسات، وإعادة تشكيل القوى العاملة لجعلها جاهزة للمستقبل.

وتمكن المدراء وأصحاب القرار الذين أتاحوا لموظفيهم السبق في هذا التوجه من تسخير القدرات الكامنة المتأصلة من قيمة الذكاء الاصطناعي وذلك ساهم بدوره في ضمان زيادة قدرة شركاتهم على أن تكون أكثر مرونة وتكيفاً ومرونةً.

وصرح (93%) من كبار القادة في الشركات الإماراتية الأكثر نضجاً وتطوراً من حيث تبني الذكاء الاصطناعي الذين شملهم الاستطلاع، بأنهم يعملون بشكل فعال على بناء مهارات الأيدي العاملة لديهم أو على نحو آخر يمتلكون خططاً فعلية للقيام بهذه الخطوة، في حين أقر ما يقرب من ثلثي الموظفين في هذه الشركات، أي بنسبة (78%) أنهم استفادوا بشكل ناجح ومُجد من برامج إعادة تأهيل المهارات.

كما أظهر البحث أن الشركات التي تُعطي الأولوية لتقنيات الذكاء الاصطناعي تهتم في نفس الوقت بالتركيز على ضمان صقل مواهب موظفيها. بحيث تمتلك هذه الشركات خططاً عملية لتنمية مهارات الموظفين عبر كل فئة - بدءاً من مهارات تحليل البيانات المُتقدم والتفكير الحيوي وصولاً إلى مهارات الاتصالات والابتكار.

وأنشأت مايكروسوفت منظومة للتدريب الافتراضي لمعالجة فجوة المهارات لدى القوى العاملة وتمكين المتخصصين من الحصول على المهارات اللازمة لمواكبة الوظائف المستقبلية.

حرص

كشف البحث عن أن الموظفين في الإمارات الذين شملهم الاستبيان حرصوا بنسبة (97 %) منهم على المشاركة في مبادرات إعادة تأهيل مهارات الذكاء الاصطناعي. بينما أفاد (77 %) من الموظفين العاملين في منظمات تستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي بشكل متقدم بأن مؤسساتهم تعمل بطرق فعالة على إعدادهم لمستقبل رقمي قائم على مواكبة النمو المتزايد لاستخدام هذه التقنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات