أبوظبي تستضيف «ملتقى الأهداف العالمية»

أبوظبي تستضيف الحدث العالمي الذي يعقد للمرة الأولى بالإمارات | أرشيفية

تستضيف أبوظبي «ملتقى الأهداف العالمية»، الذي يعقد بالتزامن مع اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، في الفترة من 20 إلى 24 سبتمبر، دعماً للجهود الدولية في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

ويتولى المكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي، تنظيم الملتقى، الذي يُعقد للمرة الأولى في الإمارات، ويقام في مقر مكتب Hub71، المنصة التكنولوجيا العالمية بأبوظبي.

ويأتي تنظيم الملتقى، بموازاة احتفال الجمعية العامة للأمم المتحدة، بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتأسيسها، وفي ظل ما يشهده العالم من تحديات عاجلة، تتطلب بناء بيئة أكثر استدامة، في فترة ما بعد انتشار جائحة كوفيد 19.

ويعد الملتقى الذي أطلق في المنتدى الاقتصادي العالمي بمدينة دافوس في عام 2019، برنامجاً عالمياً، يجمع قادة الرأي والشخصيات المؤثرة من القطاعات الحكومية والأكاديمية والثقافية، وقطاع الأعمال والمجتمع المدني والإعلام، لنقاش ومشاركة الرؤى الاستراتيجية، وإلهام مختلف العناصر الفاعلة، من أجل تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وإضافة إلى أبوظبي، التي تستضيف «ملتقى الأهداف العالمية» للمرة الأولى، تضم قائمة المدن التي تستضيف فعاليات الحدث، لندن وبرلين ونيويورك ورواندا.

ويضم ملتقى الأهداف العالمية في أبوظبي، جلسات نقاش مباشرة، سيتم توفيرها على شبكة الإنترنت بعد نهاية الحدث، وتشمل:

● جلسة حول «استخدام التكنولوجيا والابتكار في التنمية الاقتصادية المستدامة»، حيث انشغلت الجهات الحكومية وقادة الأعمال، بالتعامل مع القضايا البيئية والاجتماعية والاقتصادية لبعض الوقت، فيما أدرك العديد منهم حالياً، أن أفضل طريقة للتعامل مع هذه التحديات المتشابكة، يكمن في تعزيز الجهود عبر التعاون مع نظرائهم، والمنظمات وقطاع الأعمال، والعملاء، والحكومات، والمنظمات غير الربحية، والمجتمع بشكل عام.

● جلسة «إعادة الخضرة العظيمة: إعادة بناء الاستدامة»، حيث لا يمكن إنكار الاضطراب الذي أحدثته جائحة كوفيد 19. ومن أجل إعادة البناء، على الحكومات والشركات، شحذ الهمم على المستويات المحلية والوطنية والعالمية، بغية قيادة جهود الاستدامة في عالم ما بعد الجائحة.

● جلسة «هل تسرع الجائحة ثورة الرعاية الصحية؟» في 2020، حيث واجه قطاع الرعاية الصحية، أكبر تحدٍ للصحة العامة خلال عدة أجيال، ما ساهم في إثارة أسئلة مهمة، عن كيفية إدارة الأزمة بفعالية. وستوفر جلسة النقاش، فرصة لمعرفة بعض التطورات المهمة في تكنولوجيا الرعاية الصحية.

● جلسة «ابتكار مستدام من أجل أهداف التنمية المستدامة»، لمناقشة الابتكار المستدام، من أجل أهداف التنمية المستدامة والذكاء الاصطناعي، وتأثير تحدي غوغل في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030. وسيركز النقاش على الابتكار الذي يتميز بالاستدامة.

● «عصر التكنولوجيا: تأمين الإمداد الغذائي العالمي في المستقبل»، سيتم تنظيم حفل عشاء، تزامناً مع فعالية «عشاء لهدف»، التي يرعاها برنامج الغذاء العالمي في لندن. تُركز النقاشات على تأثير المناخ في الأمن الغذائي. وتوفر الفعالية فرصاً للتعريف بجهود إمارة أبوظبي، لضمان الإمدادات الغذائية المهمة في المستقبل، بما في ذلك استثمار 100 مليون دولار في الأبحاث والتطوير في قطاع التكنولوجيا الزراعية الحيوي.

● حوار الثقافة في زمن كوفيد 19، والذي يتناول مواضيع استكشاف تأثر الثقافة مستقبلاً بمتطلبات الصحة والسلامة، وإجراءات السفر المشددة، والتراجع في أداء الاقتصادات الكبرى في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات