بورصتا الماس في دبي وإسرائيل توقعان اتفاقية لتعزيز التجارة الإقليمية

أعلن مركز دبي للسلع المتعددة، المنطقة الحرة الرائدة على مستوى العالم والسلطة التابعة لحكومة دبي المختصة بتجارة السلع والمشاريع، عن توقيع مذكرة تفاهم اليوم بين بورصة دبي للماس التابعة له وبورصة إسرائيل للماس.

تم توقيع مذكرة التفاهم خلال مؤتمر افتراضي، بعد الإعلان التاريخي في شهر أغسطس الماضي حول قيام دولة الإمارات العربية المتحدة بتأسيس علاقات دبلوماسية رسمية مع إسرائيل بموجب معاهدة سلام بين الدولتين.

ويتمثّل هدف مذكرة التفاهم في تعزيز أوجه التعاون والحوار بين البورصتين الرائدتين على مستوى العالم، وبموجبها سيتم تأسيس مكتب تمثيلي لبورصة إسرائيل للماس في برج الماس بدبي، وبالمثل سيفتتح مركز دبي للسلع المتعددة مكتباً للمبيعات في مقر بورصة إسرائيل للماس بمدينة رمات جان في إسرائيل.

أصبحت دبي بشكل سريع أحد مراكز تجارة الماس الرائدة في العالم، ففي عام 2003، بلغت القيمة الإجمالية للماس الخام والمصقول المتداول في الإمارة 13.2 مليار درهم (3.6 مليار دولار أمريكي)، وهو رقم ارتفع بشكل كبير في عام 2019 ليصل إلى 84 مليار درهم (23 مليار دولار أمريكي).

وفي هذه المناسبة، قال أحمد بن سليم، الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة: "تعتبر الاتفاقية الاستراتيجية الموقعة بين بورصة دبي للماس وبورصة إسرائيل للماس اتفاقية مهمة تفتح إمكانات هائلة لكلا الطرفين، فمركز دبي للسلع المتعددة مكلف من قبل حكومة دبي بدفع التجارة العالمية للسلع عبر دبي، وستجذب هذه الاتفاقية الشركات إلى الإمارة بالإضافة إلى تعزيز التجارة الإقليمية والدولية لهذا الحجر الثمين."

وأضاف بن سليم: "اقتصادا دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل هما من أكثر اقتصادات الشرق الأوسط ديناميكية وابتكاراً. وتمهد هذه الاتفاقية الطريق لمزيد من التعاون عبر مجموعة من السلع في وقت مواتٍ للغاية للتنمية في المنطقة. نتطلع إلى العمل جنباً إلى جنب مع شركائنا في إسرائيل."

وقد التزمت البورصتان بتبادل المعرفة والخبرات، إلى جانب تعزيز فرص التعاون المتبادل وإبرام الشراكات على مستوى المعارض والزيارات والمؤتمرات بهدف تعزيز التجارة الإقليمية ودعم النمو في صناعة الماس العالمية.

ومن جانبه، قال يورام دفاش، رئيس الاتحاد العالمي لبورصات الماس، ورئيس بورصة إسرائيل للماس: "نحن سعداء بتوقيع هذه الاتفاقية مع مركز دبي للسلع المتعددة. لقد أصبحت دبي، بمنطقتها الحرة وظروف العمل المريحة، واحدة من أهم مراكز الماس في العالم. وستكون هذه الاتفاقية بين مركزينا العالميين ذات قيمة هائلة لكلا الجانبين."

وأضاف دفاش: "انطلاقاً من الاتحاد العالمي لبورصات الماس، تشرفنا بالتعرف على قادة صناعة الماس في دبي. وسوف نتمكّن عبر هذه الاتفاقية من البناء على هذه العلاقات بما يعود بالفائدة على الأعضاء المسجلين في كلتا البورصتين".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات